السياحة ترهق «المتوسط» بالنفايات البلاستيكية

    حذّر الصندوق العالمي للطبيعة من التزايد المستمر للنفايات البلاستيكية في البحر المتوسط.

    وأعلن الصندوق، أمس، أن أكثر من نصف مليون طن من النفايات البلاستيكية تصل إلى البحر المتوسط سنوياً، وهو ما يعادل 33 ألفاً و800 زجاجة بلاستيكية في الدقيقة.

    وبحسب البيانات، فإن أكثر المناطق تضرراً هي المقاصد السياحية، مثل برشلونة ومنطقة قيليقية التركية.

    وقال خبير فرع الصندوق في ألمانيا، بيرنهارد باوزكه: إن «السياحة تزيد الضغط على البحر المتوسط. التخلص المحلي من النفايات لا يستطيع في الغالب مواكبة حصيلة النفايات المتزايدة موسمياً».

    وشكا الصندوق تزايد تصدير النفايات البلاستيكية من ألمانيا إلى تركيا، مشيراً إلى أن ألمانيا أرسلت أكثر من 50 ألف طن من هذه النفايات إلى تركيا عام 2018.

    وأضاف باوزكه: «الطبيعة تدفع أبهظ ثمن لتلوث البحر المتوسط، لكن فيضان البلاستيك سيكون باهظ التكاليف أيضاً بالنسبة إلى الاقتصاد»، موضحاً أن تكاليفها بالنسبة إلى قطاع السياحة والصيد والاقتصاد البحري تبلغ 641 مليون يورو.

    طباعة