«المدينة» تستعرض فرصها أمام ناشرين أوروبيين خلال المعرض

«الشارقة للنشر» تتواصل مع 60 منصّة في «تورينو»

صورة

كشفت مدينة الشارقة للنشر، أول منطقة حرة للطباعة والنشر على مستوى العالم، التابعة لهيئة الشارقة للكتاب، لناشرين أوروبيين، عن الفرص الاستثمارية الواعدة التي توفرها المدينة في صناعة الكتاب.

جاء ذلك، ضمن مشاركة المدينة في معرض تورينو الدولي للكتاب، أحد أبرز الفعاليات الثقافية في إيطاليا، الذي حلّت فيه إمارة الشارقة ضيف شرف.

وزارت مدينة الشارقة للنشر - المنطقة الحرة، 60 منصّة عرض، بهدف التواصل مع الناشرين المشاركين في الحدث، وتعريفهم بالفرص الاستثمارية الواعدة التي تقدمها المدينة، إذ توفر إمكانية التملك الحر بنسبة 100% للمستثمرين الأجانب، إلى جانب المكاتب المؤثثة بشكل كامل، فضلاً عن خدمات التراخيص والطباعة والتوزيع.

وقال مدير مدينة الشارقة للنشر - المنطقة الحرة، سالم عمر سالم: «لقد وفرت لنا مدينة تورينو منصةً حيوية للتواصل مع القائمين على صناعة النشر، واستكشاف الفرص في الأسواق الإيطالية والأوروبية، واستطعنا إجراء مباحثات بناءة، وسنستمر في عقد لقاءاتنا مع الناشرين وممثلي صناعة النشر، لنعرفهم بالفرص التي توفرها مدينة الشارقة للنشر، التي باتت تمثل مركزاً استثمارياً لصناعة النشر والطباعة الإقليمية والعالمية، يلبي كل احتياجات هذه الصناعة، إذ يمكن للمستثمرين الكتابة، والتصميم، والنشر، والطباعة، والتخزين، والتوزيع، على المستويين المحلي والعالمي، ضمن مدينة الشارقة للنشر ومرافقها العالمية المخصصة لتوفير كل الخدمات في مكان واحد».

وأضاف سالم: «تؤمن الشارقة بقوة الكتاب وقدرته على نشر المعرفة، وتوسيع الآفاق، وتعزيز الحوار، ولهذا تؤكد الإمارة ضرورة إعطاء صناعة الكتاب الأهمية التي تستحقها، وتوفير التسهيلات والخدمات، وهنا يأتي الدور البارز الذي تلعبه مدينة الشارقة للنشر في ضمان ازدهار مستقبل صناعة النشر».

والتقى عدد من مسؤولي المدينة موزعين وأصحاب متاجر كتب، لمناقشة سبل توفير الكتب للقرّاء بأسعار مقبولة، وأبدت مجموعة «روتوليتو غرافيك إنداستريز»، إحدى أبرز شركات الطباعة في إيطاليا، اهتماماً بدراسة إمكانية تأسيس فروع لها في الشارقة، كما ناقشت السبل التي يمكن لمدينة الشارقة للنشر - المنطقة الحرة، من خلالها تسهيل مشروع المجموعة الرامي للتوسع في منطقة الشرق الأوسط والقارة الإفريقية، من خلال الشارقة، واعتمادها مركزاً إقليمياً للأعمال.

وعقدت المدينة مباحثات مع دار «وايت ستار» للنشر التي تتخذ من مدينة ميلانو مقراً، وتمتلك سوقاً ضخمة لكتب الأطفال في الصين، وناقشت معها إمكانية افتتاح فروع من مكاتبها في الشارقة، واستكشاف التوسع بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبر الإمارة.

من جهته، قال مستشار مدينة الشارقة للنشر - المنطقة الحرة، محمد حرسي، إن «الشارقة تحتفي خلال العامين الجاري والمقبل بمجموعة من الفعاليات والمعارض الثقافية، ما يبرز أهميتها الثقافية التي تحتفي بها كل مدن العالم، فهي فرصة ثمينة لمدينة الشارقة للنشر لتعزيز رسالتها، فبعد اختتام مشاركتها في معرض تورينو الدولي للكتاب، تستعد الإمارة للمشاركة في معارض الكتب العالمية في كلٍ من العاصمة الإسبانية مدريد، والعاصمة الروسية موسكو، إضافة إلى العاصمة البريطانية لندن، ومدينة بولونيا الإيطالية العام المقبل».


«كلمات» وجسر من الحكايات

جمعت «غالوتشي - كلمات»، في مدينة تورينو الإيطالية، أكثر من 300 طفل إيطالي وعربي في جلسة قرائية قصصية، قرأت خلالها الكاتبتان اللبنانيتان فاطمة شرف الدين، ورانيا زبيب ضاهر، ثلاث قصص بأسلوب تفاعلي، فيما قدمت الفنانة حنان قاعي، رسماً حياً نقل الأطفال إلى العوالم السحرية للحكايات.

ونقلت «غالوتشي - كلمات» خلال مشاركتها في تورينو الدولي للكتاب، الحكايات الثلاث باللغتين العربية والإيطالية لتبني بين الثقافتين العربية والإيطالية جسراً من القصص ترسم ملامحه اللغة العربية وشخصيات خيال أطفالها، إذ استمع الأطفال إلى قصتي شرف الدين: «ابن سينا» و«العمة عوشة»، وحكاية «صوت البحر» للكاتبة ضاهر بصوت الكاتبتين.

يشار إلى أن «كلمات» و«غالوتشي» أعلنتا خلال مشاركتها في معرض روما للكتاب 2018، عن شراكة إبداعية وتأسيس دار نشر جديدة تحمل اسم «غالوتشي - كلمات».

طباعة