فعاليات وسباقات المهرجان تتواصل في «المرفأ»

«الظفرة البحري» يشعل روح التحدي في أجواء تراثية

صورة

تواصلت فعاليات مهرجان الظفرة البحري، الذي يقام بمدينة المرفأ، وسط أجواء تراثية، وسباقات تحظى بمشاركات كبيرة من داخل دولة الإمارات وخارجها.

وقال نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، عيسى سيف المزروعي: إن «فعاليات المهرجان تحتفي بالتراث الإماراتي العريق في مدينة المرفأ بمنطقة الظفرة التي تزخر بإرثنا البحري، وتعرض للشباب والناشئة صوراً من الماضي، وتروي قصص الأجداد في مجتمعنا الذي يفخر بأمسه، ويعمل في حاضره بجد من أجل مستقبل مشرق».

وأسفرت منافسات «سباق جنانة» للقوارب الشراعية فئة 22 قدماً في مهرجان الظفرة البحري، عن فوز القارب «مرعب» لصاحبه صالح محمد أحمد علي الحمادي، بقيادة النوخذة إبراهيم صالح محمد أحمد الحمادي بالمركز الأول، وجاء القارب «برق» لجابر محمد جابر الحمادي، بقيادة النوخذة أحمد يوسف سالم الحمادي، في المركز الثاني، بينما فاز بالمركز الثالث القارب «سلطان الخير» لناصر إبراهيم سلطان المرزوقي، بقيادة النوخذة علي ناصر سالم أحمد الحميري.

من جهته، قال مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، عبيد خلفان المزروعي: «نهنئ الفائزين في هذا السباق المميز، الذي شهد منافسات قوية أسعدت جمهور المهرجان من عشاق الرياضات البحرية».

وأضاف: «يشكّل التراث البحري جزءاً أصيلاً من الماضي الإماراتي، ولاتزال تقاليد بناء القوارب الشراعية بالطريقة نفسها التي اتبعها أجدادنا مستمرة في بلادنا الحبيبة، لذا نحرص في اللجنة على تشجيع المواهب، ومساندة البارزين في هذا المجال وإبراز إنجازاتهم، بما يخدم الحفاظ على تراثنا الأصيل».

من ناحيته، أشاد رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، أحمد ثاني الرميثي، بأداء المتسابقين الذين بلغ عددهم نحو 150 متنافساً، وأظهروا حماسة كبيرة وروح تحدٍّ على شاطئ المرفأ، مضيفاً: «نفخر بما يقدمه المتسابقون هذا العام خلال المنافسات البحرية، إذ نعمل في النادي على اكتشاف المواهب وتشجيعها، بهدف بناء فرق محترفة قادرة على المشاركة في المهرجانات المحلية والعالمية».

وضمن فعاليات المهرجان تنافس، أول من أمس، أكثر من 85 متسابقاً ضمن «سباق التفريس» التراثي، وأسفرت النتائج عن فوز القارب «زلزال»، لصاحبه وقائده النوخذة عمر عبدالله المرزوقي، بالمركز الأول.


عيسى المزروعي:

«فعاليات المهرجان تعرض للشباب والناشئة صوراً من الماضي، وتروي قصص الأجداد».

طباعة