جديد مشروع كلمة للترجمة

«عوالم المحيط».. في عمق حاضنة الحياة

صورة

عن مشروع «كلمة» للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، صدر كتاب «عوالم المحيط: قصة البحار على الأرض والكواكب الأخرى» للكاتبين يان زالاشفتش ومارك وليامز، ونقلته إلى العربية ريمة سعيد الجباعي.

ويستعرض الكتاب الذي يشبه المحيط في عمقه وتنوّع موضوعاته، طبيعة المحيطات وتاريخ نشوئها، وكيف تشكلت على الأرض وتطوّرت إلى وضعها الحالي. ويركّز الكتاب على أهمية المحيطات لأنها حاضنة الحياة التي تعتمد عليها الكائنات، ومن ثمّ يتوسّع في البحث حول نشأة الكون وتكوّن الحياة الأولى، وتاريخ تطوّرها. ورغم أن الكتاب يختص بالمحيطات، فإنه يقدّم مرجعاً شاملاً في علم الأحياء، والأحافير، والفلك، مستعرضاً تطوّر الكائنات الحية من بدائيات الخلايا إلى الإنسان، أكثر الكائنات تعقيداً. ولا يقف عند حدود الحاضر، بل يستشرف إمكانات المستقبل من خلال استعراضه لما توصلت إليه بحوث الفضاء واستكشافاته، فيعرض ما تم اكتشافه من الكواكب ويدرس إمكانات نشوء محيطات في الكواكب الأخرى. يشار إلى أن يان زالاشفتش، أستاذ للبيولوجيا الأحفورية في جامعة ليستر، وجيولوجي حقلي، وعالم أحافير، يدرّس مختلف جوانب الجيولوجيا وتاريخ الأرض، ولديه العديد من المؤلّفات، لاسيما الكتب العلمية الشائعة عن تطوّر الأرض. أما مارك وليامز، فأستاذ للبيولوجيا الأحفورية في جامعة ليستر، يعلّم مقرّرات عن التطبيق الجيولوجي للأحافير الدقيقة وأساليب وضع نماذج علم المناخ الأحفوري، ولديه مؤلّفات عدة.

بينما ريمة سعيد الجباعي، فمترجمة سورية لها عدد من الكتب المترجمة؛ منها: «الحارس الأمين»، وترجمت لمشروع «كلمة» عدداً من الكتب منها: «قصص غريبة من المدرسة العجيبة»، و«فن الطهو والأنثربيولوجية»، و«الفضة» وغيرها.

رسائل مهمة

يحمل «عوالم المحيط: قصة البحار على الأرض والكواكب الأخرى» رسائل مهمة حول مشكلات التلوّث البيئي ومآلاتها، وتغيّر المناخ، والأخطار الناجمة عن ذلك، بما في ذلك أخطار جفاف المحيطات واحتمالات انتهاء الحياة على الأرض. ويشكل الكتاب مرجعاً مهماً لكل ما يتعلق بالمحيطات وعلم الأحياء والأحافير والاكتشافات الفضائية، وذلك بأسلوب سلس وممتع للقارئ العادي وللمختصّ على حدّ سواء.

طباعة