باحثون تتبعوا 50 ألف شخص: الشاي شديد السخونة خطر

الإصابة بالسرطان تزداد كلما قصر الوقت بين صب الشاي وتناوله. أرشيفية

قال باحثون من إيران إن تناول الشاي شديد السخونة يمكن أن يتسبب في الإصابة بسرطان المريء. وحسب الباحثين تحت إشراف فَرهاد إسلامي، من جامعة طهران للعلوم الطبية، في دراستهم التي نشرت في العدد الأخير من مجلة «انترناشونال جورنال اوف كانسر» الدولية المعنية بأمراض السرطان، فإن تناول 7ر0 لتر شاي في درجة حرارة 60 درجة مئوية على الأقل يصبح أكثر عرضة بكثير من أقرانه للإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية في المريء.

يشار إلى أن هناك بالفعل منذ وقت طويل دلائل على وجود هذه العلاقة.

لذلك فإن الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (IARC) تصنف تناول المشروبات شديدة السخونة، وبالتحديد فوق درجة حرارة 65 درجة مئوية، بأنها ربما تصيب بالسرطان.

كما يحذر المركز الألماني لأبحاث السرطان في مدينة هايدلبرغ على موقعه الإلكتروني من وجود علاقة بين الإصابة بسرطان المريء وتناول المشروبات شديدة السخونة.

ولكن الباحثين تحت إشراف إسلامي قدموا نتائجهم على أساس قاعدة بيانية موسعة، إذ حللوا في سبيل دراستهم بيانات أكثر من 50 ألف شخص في محافظة كلستان، شمال إيران، وذلك في الفترة بين عام 2004 و2017.

وتابع الباحثون حالة المشاركين في الدراسة على مدى نحو 10 سنوات، وسجلوا إلى جانب عادات المشتركين في تناول الشاي، بيانات أخرى اجتماعية واقتصادية وعاداتهم الغذائية.

ووجد الباحثون أنه كانت هناك 317 حالة إصابة بسرطان الخلايا الحرشفية بين المشتركين في الدراسة، وهو أحد أكثر أنواع الإصابة بسرطان المريء.

وبعد تنقية النتائج من أي عناصر مؤثرة محتملة، مثل التدخين أو تعاطي الكحول، نتجت علاقات واضحة إحصائياً بين درجة حرارة الشاي وخطر الإصابة بالسرطان.

ويؤكد ذلك حقيقة أن خطر الإصابة بالسرطان يزداد كلما قصر الوقت بين صب الشاي وتناوله.

طباعة