شاروخان يطلق الجزء الثالث للفيلم الترويجي «كن ضيفي»: دبي فيها الأفضل في العالم

«ملك بوليوود» يواصل رحلة استكشاف دبي

شاروخان: وجدتُ في دبي العنصر الحقيقي الذي لا يُنسى أبداً وهو روح المدينة. من المصدر

يستعرض نجم بوليوود العالمي، شاروخان، سلسلة من مغامراته المذهلة وغير المتوقعة في دبي هذا العام في الجزء الثالث للفيلم الترويجي الحائز العديد من الجوائز العالمية «كن ضيفي» «BeMyGuest#»، الذي أطلق على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي والمنصّات الإلكترونية أمس. ويتخذ الفيلم الذي تطلقه دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) منهجاً فريداً ومميزاً لجذب الجمهور والزوّار الدوليين من مختلف دول العالم ليس فقط لزيارة دبي وحسب، بل تكرار الزيارات مع الأهل والأصدقاء.

ومع استمراره في لعب دور محوري في الترويج لدبي، قال شاروخان: «لم تنقطع زياراتي لهذه المدينة الرائعة منذ سنوات عدّة، وكنت في كل مرة أزورها، أجد فيها شيئاً جديداً يستحق الاستكشاف، ويعتبر الأفضل من نوعه في العالم، لكنني وجدت العنصر الحقيقي الذي لا يُنسى أبداً، على الرغم من وجود كل هذه الأشياء الجديدة، وهو روح المدينة، شعبها وحسن ضيافتها، التي تجعل كل زيارة أكثر تميزاً، سواء كانت متعلقة بالترفيه العائلي أو الثقافة أو المغامرة أو المأكولات، أو بخدماتها الراقية، فهي وجهة مفضلة لكل شخص ويجب زيارتها».

وسيقوم «ملك بوليوود» أو «الملك خان» - وهو اللقب الذي يشتهر به هذا النجم العالمي - خلال هذا الفيلم الترويجي برحلة للبحث عن أبرز ما تمتاز به دبي من مقوّمات مميزة واستكشاف معالمها السياحية «التي يجب رؤيتها» في قالب مشوّق يظهر تنوّع العروض التي تمتاز بها الإمارة. وطوال مدّة الحملة سيعيش شاروخان أجواء إنديانا جونز، كما سيتواصل مع معجبيه من جميع أنحاء العالم، سعياً منه للحصول على مساعدتهم لحل الألغاز، والحصول على الأدلة التي ستقوده لمعرفة وجهات جديدة، وبالتالي إطلاعهم على التجارب الجديدة التي تنتظرهم فقط في دبي. وتتكون الحملة من ست حلقات مملوءة بالمغامرة والحيوية، لتبلغ ذروة التشويق في الحلقة النهائية «التي لا يمكن تفويتها».

وتعليقاً على إطلاق الفيلم الترويجي الجديد، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عصام كاظم: «يتمتّع النجم شاروخان بشخصية جذّابة وشعبية واسعة على مستوى العالم، ويعتبر بالنسبة لنا أكثر من أيقونة بوليوود، حيث إنه من المؤيّدين لمدينة دبي نظراً لارتباطه الطويل بها وبسكانها وشعوره بأنها موطنه الثاني. ولهذا، فهو الأفضل ليقوم برحلة جديدة غير متوقعة وممتعة تظهر جوانب جديدة أخرى لم يسبق له أن اختبرها. وفي الوقت ذاته يدعو جميع معجبيه ومتابعيه ليعيشوا معه رحلته كضيوف له في موطنه الثاني». وأضاف كاظم: «بعد نجاح الجزأين السابقين للفيلم الترويجي كن ضيفي#BeMyGuest، فإنّنا سعداء بالتعاون معه مرة أخرى لتقديم عمل مميّز آخر يبرز المقوّمات والعروض الرائعة لهذه المدينة المتجدّدة دوماً. ويظهر الجزء الثالث للفيلم الحماس الحقيقي لشاروخان وشغفه بدبي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على العديد من المعالم الأكثر شعبية في الإمارة، والتي يجب زيارتها، كما أنه يتفاعل بشكل مشوّق مع متابعيه». ويجمع الفيلم الترويجي بين الروابط الطبيعية والعلاقة الديناميكية بين النجم العالمي، الذي يقول عن الإمارة «وطني الثاني البعيد عن وطني الأم»، وبين دبي المتعددة الثقافات. وبإمكان المعجبين مشاهدة نجمهم المفضّل وهو يستمتع بتجربة مجموعة من المغامرات والتجارب المناسبة لكل الأفراد والأزواج والأطفال وكذلك العائلات والأصدقاء، بينما يحاول الحصول على الأدلة التي تمكّنه من حل الألغاز حول المدينة، والتي بدورها ستأخذه إلى المعالم والوجهات السياحية المتعددة، مثل: آي إم جي عالم من المغامرات، وسيتي ووك، ولا مير، وسوق مدينة جميرا، وحي الفهيدي التاريخي، بالإضافة إلى العرض المائي لا بيرل للمخرج دراغون في الحبتور سيتي.


100 مليون مشاهدة

شهد الجزء الأول من الفيلم الترويجي «كن ضيفي» #BeMyGuest الذي تم إطلاقه في شهر ديسمبر 2016 تفاعلاً كبيراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وواصل الفيلم نجاحه كذلك بعد إطلاق الجزء الثاني في عام 2017، حيث استقطب أكثر من 100 مليون مشاهدة في جميع أنحاء العالم. كما فاز أيضاً بجوائز عالمية، من بينها الجائزة الكبرى في مهرجان السياحة الدولية «Tourfilm Riga»، الذي أقيم في لاتفيا، وكذلك الجائزة الماسية لفئة «المدينة» في معرض بورصة السياحة الدولية في برلين.

سيقوم «الملك خان» برحلة للبحث عن أبرز ما تمتاز به دبي من مقوّمات مميزة واستكشاف معالمها السياحية.

طباعة