لفرقة الرقص الشهيرة «وين ماكغريغور»

عروض فنية في الغرفة الماطرة بالشارقة

الغرفة الماطرة تتيح تجربة المشي تحت المطر دون التعرض للبلل. من المصدر

تنظم مؤسسة الشارقة للفنون عدداً من العروض الراقصة التي تقدمها فرقة الرقص اللندنية الشهيرة «وين ماكغريغور»، في مبنى الغرفة الماطرة بمنطقة المجرة بالشارقة. ويأتي هذا العرض استكمالاً لتعاون يقارب عقداً من الزمن بين فرقة وين مكغريغور واستوديو راندوم إنترناشونال الذي صمّم هذا العمل التركيبي.

وسيقوم الراقصون بأداء حركات استعراضية متواصلة في المطر، مترافقة مع قطعة موسيقية للملحّن المعاصر ماكس ريتشر، وصمّم وين مكغريغور الرقصات لمشروع «الغرفة الماطرة» الذي ظهر للمرة الأولى في باربيكان في لندن عام 2012.

وقدمت فرقة وين ماكغريغور العديد من العروض في أكثر من 50 دولة، وأدت أكثر من 30 عملاً راقصاً تجريبياً بواسطة ماكغريغور، ويشارك في تقديم العروض التي ستقام في الغرفة الماطرة بإمارة الشارقة الخميس المقبل، وتستمر ثلاثة أيام، الراقصون: ريبيكا باسيت-جراهام، كميل براشر، جوردان بريدج، بنيامين هولواي، دانيّلا نويغبوير، جاكوب أوكونيل، جيسيكا رايت.

وتعدّ الغرفة الماطرة أول المشروعات الفنية الدائمة التي نفذتها مؤسسة الشارقة للفنون في إمارة الشارقة في عام 2018، وذلك ضمن سلسلة من المشروعات التي تعتزم المؤسسة إنشاءها في أرجاء الإمارة، وتعتبر الغرفة أحد المشروعات الفنية ذائعة الصيت المصممة من قبل استوديو «راندوم إنترناشيونال». ويتكون المشروع من مبنى يضم غرفة رئيسة تهطل فيها الأمطار بشكل مستمر، وتتوقف حيثما يخطو الزائر، وهي الأولى من نوعها في دولة الإمارات والمنطقة.

والغرفة الماطرة (2012) هي عمل تركيبي من تصميم استوديو «راندوم إنترناشونال»، يتيح تجربة المشي تحت الأمطار المنهمرة باستمرار دون التعرض للبلل. تتبع البيئة التفاعلية الزائرين أثناء تنقلهم في المساحة الأرضيّة المظلمة داخل الغرفة، ما يمنع تساقط الأمطار مباشرة فوق الزائرين.

ويستخدم هذا المشروع ذو الموقع المحدد 2500 لتر من المياه المعاد تدويرها ذاتياً، ويتم التحكم فيها من خلال شبكة من كاميرات التتبع ثلاثية الأبعاد. ويستكشف العمل الكيفية التي تتوطد بها علاقة البشر ببعضهم بعضاً وبالطبيعة بشكل متزايد من خلال التقنيات غير الملموسة.

طباعة