السوبرانو جويس دي دوناتو قدمت حفلاً من أجل السلام

100 فعالية لأول مرة في العالم العربي بـ«مهرجان أبوظبي»

العمل الذي قدمته دي دوناتو في أبوظبي تم إنتاجه للمرة الأولى على شكل ألبوم عام 2016 ويحمل نداء مؤثراً لتحقيق السلام. من المصدر

أحيت المغنية الأميركية جويس دي دوناتو، أول من أمس، على مسرح قصر الإمارات، أول حفل لها في العالم العربي، بعنوان «في الحرب والسلام.. تفاهم من خلال الموسيقى»، وقدمت دي دوناتو مجموعة من مقطوعات الأوبرا الباروكية من أعمال جورج هانديل، وهنري بِرْسَل، ونيكولو جوميلي، وكلاوديو مونتيفيردي، ترافقها فرقة أوركسترا «إيل بومو دورو» الإيطالية، بقيادة المايسترو الروسي ماكسيم إيميليانشيف.

الحفل الذي أقيم تحت رعاية وبحضور الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح، وهدى إبراهيم الخميس – كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، وليبوريو ستيلينو، السفير الإيطالي لدى الدولة، يأتي قبل انطلاق مهرجان أبوظبي 2019، وهو عمل تم إنتاجه للمرة الأولى على شكل ألبوم عام 2016، ويحمل نداء مؤثراً لتحقيق السلام العالمي في عصرنا الحافل بالعنف والنزاعات، من مغنية من طبقة الميتزو – سوبرانو، وحاصلة على جائزة «غرامي» مرات عدة.

وقالت هدى إبراهيم الخميس - كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي:

«ينسجم العرض مع إعلان عام 2019 عاماً للتسامح، حاملاً رسالة التسامح والسلام والتلاقي الإنساني بالفنون كأداة تنمية واستدامة وخير للإنسان أياً كان ومن أي ثقافة أو دولة أتى».

وتابعت: «نعتزُّ بمهرجان أبوظبي، وهو يرسّخ مكانته العالمية كمنصة إبداعية إماراتية تحتفي بكبار النجوم في أبوظبي، وتعمل على الاستفادة من خبراتهم وتجاربهم الغنية في إلهام شباب الإمارات والاستثمار في إبداعهم وتطوير مهاراتهم، هذا الدور الريادي للمهرجان يتمثل في الحضور الأول لجويس دي دوناتو في العالم العربي، في حفل ما قبل انطلاق المهرجان في دورته الـ16، ومن على خشبة مسارح عاصمة الثقافة والفنون، أبوظبي». و قال السفير الإيطالي لدى الدولة، ليبوريو ستيلينو: «تغمرنا سعادة بالغة والكثير من مشاعر الفخر ونحن نشاهد هذه الكوكبة من المواهب الإيطالية المشاركة في الفعاليات الممهدة لافتتاح مهرجان أبوظبي 2019. إن فرقة أوركسترا (إيل بومو دورو) الإيطالية تمثل الأوبرا الإيطالية بكل فخر، وتتكون من أبرع المواهب الموسيقية الإيطالية، ونحن سعداء بهذا الحفل الذي قدمت فيه جويس دي دوناتو مجموعة من أروع مقطوعات الأوبرا الباروكية الإيطالية».

ويقدم حفلات البرنامج الرئيس للمهرجان هذا العام مجموعة جديدة تضم أكثر من 500 فنان عالمي من 17 دولة، من بينهم 18 مؤلفاً موسيقياً جاؤوا خصيصا للمشاركة في الحدث، إضافة إلى أعمال التكليف الحصري والإنتاج المشترك وغيرها من البرامج التي ستقدم عبر أكثر من 100 فعالية وعرض تقام للمرة الأولى في العالم العربي في 25 موقعاً في أنحاء أبوظبي، ويحييها نخبة من نجوم الأوبرا والباليه والأوركسترا والجاز والفلامينكو من العالم. وتجسيداً لشعار المهرجان لهذا العام «ثقافة العزم»، يحتفي مهرجان أبوظبي 2019 بأصحاب الهمم، أبطال الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي، الحاملين لشعلة العزم والتحدي. وضمن احتفائه السنوي بالفنون والثقافات، وفي إطار مهمته الأساسية لبناء جسور التواصل الثقافي وتعزيز الحوار بين الأمم، يحتفل المهرجان في دورته لعام 2019 بالتنوع الثقافي والثراء الفني لجمهورية كوريا، الدولة ضيف الشرف لهذه الدورة.

ويتصدر مشهد البرنامج الرئيس للدورة الـ16 نجوم كبار، من بينهم فرقة الباليه الكورية الوطنية، أول مؤسسة متخصصة بالباليه في جمهورية كوريا والأوركسترا الكورية السيمفونية. وجاستين كوفلين، فنان الجاز وعازف البيانو الأميركي الحائز العديد من الجوائز. والسير برين تيرفل، مغني الأوبرا الشهير الحائز جائزة «غرامي» خمس مرات. وسارة باراس إحدى أشهر وأفضل راقصات الفلامينكو ومصممي الرقصات في العالم، ويختتم البرنامج الرئيس للمهرجان بعرض من تصميم الشهير جورج بالانشين، وتقدمه فرقة باليه دار أوبرا باريس، أعرق فرقة باليه على مستوى العالم.

وينظم مهرجان أبوظبي معرضه الرئيس للفنون التشكيلية، الذي يقام هذا العام تحت عنوان «آفاق بعيدة.. أعمال فنية للطبيعة الأوروبية، مجموعة المقتنيات الأميرية - لختنشتاين»، لأول مرة في الشرق الأوسط، ويعرض المقتنيات الأميرية من لختنشتاين إحدى أهم وأعرق المجموعات الخاصة في أوروبا والعالم، التي تتضمن أعمالاً من القرن الـ15 والـ19 لكبار الفنانين

ويقدم مهرجان أبوظبي جائزته سنوياً للشخصيات الأكثر إسهاماً في إثراء الثقافة والفنون حول العالم، وتُمنح جائزة مهرجان أبوظبي لعام 2019 إلى أسماء كبيرة وعالمية.

برنامج مجتمعي وتعليمي

تدشن انطلاقة مهرجان أبوظبي في دورته المقبلة البرنامج المجتمعي والتعليمي الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون على مدار العام، ويشهد عودة فعاليات «الشباب في مهرجان أبوظبي»، وهو منبر متعدد الاختصاصات، يهدف إلى الاستثمار في الشباب الإماراتي، وتمكينهم من تنمية مهاراتهم، وتلبية احتياجاتهم المهنية والإبداعية، واستكشاف مستقبلهم ليسهموا بفاعلية في تقدم واستدامة ازدهار الدولة، من خلال العديد من الفعاليات والأنشطة، ومن بين أبرزها: «برنامج تعليم الفنون التشكيلية»، و«دورة صانعي الأفلام الشباب»، و«رواق الفكر»، و«رواق الأدب والكتاب»، وتاندم الإمارات، وجائزة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظبي ـ جلف كبيتال، وجائزة الإبداع من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ـ جلف كبيتال، وجائزة توتال للتصميم، وجائزة كريستو وجان - كلود. وتتضمن قائمة البرامج المجتمعية لمهرجان أبوظبي العديد من الفعاليات والأنشطة التفاعلية المبتكرة والملهمة، من معارض فنية وعروض أداء وورش عمل تناسب جميع الأعمار. ومن بين أبرزها؛ فعالية «المهرجان في الحديقة ـ عروض كوميدية حية»، التي تقدم أمسيتين من العروض الكوميدية في حديقة «أم الإمارات».


500

فنان عالمي من

نخبة نجوم الأوبرا

والباليه والأوركسترا

والجاز والفلامينكو

25

موقعاً في أنحاء

أبوظبي تستضيف

الفعاليات.

18

مؤلفاً موسيقياً

جاؤوا للمشاركة

في الحدث.

- جائزة المهرجان لدي دوناتو وللشاعرة عوشة بنت خليفة السويدي.

- «أبوظبي 2019»

يحتفي بأصحاب

الهمم تحت شعار

«ثقافة العزم».

 

طباعة