باحثة أمنية تحذر من تحدي الـ10 سنوات : "هدفه خبيث وخطير

حذرت الباحثة الأمنية الإلكترونية كيت أونيل من  "تحدي الـ10 سنوات" أو 10yearschallenge حيث يقوم كثيرون بنشر صورهم ومدى تغيّرهم خلال 10 سنواتK وأكدت الباحثة أن هذا الأمر ليس مجرد "ذكرى وهوس همجي"، بل هو أمر تتخطى خطورته إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير "بدلا من المشاركة في هذا الهوس على فيس بوك، ينبغي أن نأخذ حذرنا جميعا".

وأضافت: "ذلك الهوس خطير بطبيعته، خاصة لو أدركت سيناريو أنه كيف أن التعرف على الوجوه خلال 10 سنوات، يمكنه أن يطور خوارزميات، يمكنها اختراق بصورة أكثر عمقا واتساعا بياناتك الشخصية التي نشاركها من دون أي تحفظات".

وقالت إنّ نشر تلك الصور في ذلك التحدي يكون بمثابة تدريب لخوارزمية "التعرف على الوجوه" وخصائصها المرتبطة بعمر المستخدم، على نحو اكثر تحديدا بناء على مدى التقدم في العمر، وهو ما يظهر على سبيل المثال كيف سيبدو الناس وهم يتقدمون في العمر.

وأوضحت أنّ هذا سيمنح شركات التقنية، وأبرزها "فيس بوك" مجموعة بيانات واسعة وصارمة مع الكثير من صور الناس، وهو ما سيمنحهم المزيد من إمكانية التحكم والتدخل في خصوصية المستخدمين.

طباعة