«معهد التراث» يشارك في فعاليات النسخة العاشرة من المهرجان

حكواتي وجماليات من الماضي في «النهضة الثقافي» بالليسيلي

صورة

بأنشطة وفعاليات جاذبة، وحكواتي وقصص إماراتية ومعارض متنوّعة للأطفال والعائلات، يشارك معهد الشارقة للتراث في فعاليات النسخة العاشرة من مهرجان النهضة التراثي الثقافي الذي تنظمه جمعية النهضة النسائية، في منطقة الليسيلي بدبي.

وتستهدف مشاركة المعهد في المهرجان الذي تختتم فعالياته اليوم، جميع فئات المجتمع، والمساهمة في استمتاع الأفراد باكتشاف جماليات الماضي، وتوصيل المفردات التراثية إلى الأجيال الجديدة، وترسيخ ملامح الهوية الوطنية لديهم، وإغناء جانب الموروث الشعبي في نفوس الجميع.

وقال رئيس المعهد الدكتور عبدالعزيز المسلم، إن «(الشارقة للتراث) يحرص على المشاركة في مختلف الفعاليات والأنشطة التي تُعنى بالأصالة، ويسعدنا الوجود في فعاليات مهرجان النهضة التراثي الثقافي الذي تنظمه جمعية النهضة النسائية فرع الليسيلي، برعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، والذي تأتي نسخته العاشرة مع إطلالة عام التسامح، وكأننا نستقبل هذا العام من خلال مهرجان تراثي ثقافي إماراتي مميز، على مدار خمسة أيام».

وأضاف أن «فعاليات المعهد في المهرجان تنوّعت من خلال مشاركة مميزة بمعرض الحلي بـ10 لوحات، بالإضافة إلى العالم الافتراضي للقصص الخرافية الإماراتية التي اجتذبت الزوار، وعرض إصدارات المعهد، في حين ضم بيت الألعاب الشعبية فقرات متنوّعة، قدمها الأطفال لعرض رقصات وألعاب شعبية لدولة الإمارات، كما كانت هناك أيضاً فقرة الحكواتي، بالإضافة إلى تشكيلة من الورش المتعلقة بالحرفيات، مثل ورشة صناعة الدمى، وورشة حرفة التلي، وحرفة السفافة، وحرفة الليخ، وورش متنوّعة للأطفال، ينفذها مركز الحرف».

وأكد المسلم «أهمية الاستمرار في التعريف بالتراث الإماراتي العريق، الذي يحتل مكانة مرموقة في المجتمع، ويحظى برعاية كبيرة ودعم بلا حدود من قبل القيادة الرشيدة، فهو أحد أبرز عناوين الهوية الوطنية والخصوصية، ويحمل رسالة إنسانية تجسد قيم التسامح والسلام والعراقة والأصالة بين الشعوب. كما أنه يحتل مكانة مميزة»، مشيداً بتجربة الإمارات في التعريف بالتراث وحفظه وصونه ونقله إلى الأجيال.


عبدالعزيز المسلم:

«التراث أحد أبرز عناوين الهوية الوطنية والخصوصية، ويحمل رسالة إنسانية».

5

أيام تواصلت فيها فعاليات المهرجان الذي يصل إلى محطة الختام اليوم.

طباعة