الإفراج عن قاتل ليحتفل بـ «الكريسماس»

بعد 3 أسابيع من اعتقاله.. الشرطة أفرجت عن داوسون بكفالة. أرشيفية

حصل أسترالي تم اتهامه، أخيراً، بقتل زوجته قبل 37 عاماً، على إفراج بكفالة في الوقت المناسب، ليتمكن من الاحتفال بعيد الميلاد (كريسماس) مع عائلته.

وبعد ثلاثة أسابيع فقط من اتهام الشرطة للمسن كريس داوسون، 70 عاماً، بقتل زوجته لينيت داوسون، تمكن الرجل من تسديد كفالة قيمتها 1.5 مليون دولار أسترالي (1.06 مليون دولار أميركي)، وانطلق مع شقيقه في سيارة بورش من مركز للحبس الاحتياطي في سيدني.

ومن المتوقع أن يتوجه داوسون إلى ساحل صن شاين في ولاية كوينزلاند لقضاء «الكريسماس» مع عائلته. ويحتاج إلى تسجيل الحضور لدى الشرطة يومياً.

وكان عمر الزوجة لينيت داوسون 33 عاماً عندما اختفت في منطقة شواطئ شمالي سيدني، تاركة ابنتين صغيرتين.

وطالما تم الاشتباه في زوجها، لكنه أنكر أي ضلوع له في اختفاء زوجته. ولم يتم العثور أبداً على جثة الزوجة، لكن الشرطة قالت إن المحققين واثقون بقضيتهم.

وقال جريج والش، محامي كريس داوسون، للصحافيين أمام السجن، أمس الإثنين، إن موكله يتطلع إلى العودة لعائلته للاحتفال بـ«الكريسماس».

طباعة