ابتداء من اليوم وعلى مدار الأسبوع

«الإمارات هذا المساء» و«سرى الليل» على «سما دبي»

ديالا علي تشارك في تقديم «الإمارات هذا المساء». من المصدر

متابعة لمجموعة برامجها المتميزة على صعيد الشكل والمضمون في إطار دورتها البرامجية الجديدة، أعلنت قناة سما دبي عن إطلاق برنامجيها الجديدين «الإمارات هذا المساء» و«سرى الليل»، ابتداء من مساء اليوم، وعلى مدار الأسبوع مع نخبة من مذيعي القناة.

وقال مدير أول برامج بالإنابة، إدارة القنوات المحلية، حامد بن كرم، إن «إطلاق البرنامجين الجديدين يأتي في إطار سعي قناة سما دبي إلى إبراز الوجه الحضاري والإنساني والنهضة الاقتصادية والحضارية، التي تشهدها إمارة دبي وبقية إمارات الدولة، وترويج هذه الإنجازات من خلال مجموعة البرامج الجديدة دون إغفال الجانب الحضاري المتمثل بإمارة دبي، الفسحة التي تلتقي فيها كل الثقافات والإبداعات العربية والإنسانية مع التركيز على جميع الفئات العمرية، في الوقت الذي استطاعت فيه الكفاءات الوطنية العاملة في القناة ترجمة هذا التوجه إلى برامج تلبي أذواق المتلقي بجميع فئاته».

وجدد التأكيد على استمرار «سما دبي» في دعم المنتج الإماراتي التلفزيوني إلى جانب دعم المبادرات الوطنية، لتكون الشاشة العاكسة لدولة الإمارات بصفة عامة، ودبي بصفة خاصة، وبما يتوافق وخطها الوطني والاجتماعي، الذي يعكس النهضة الحضارية والبنية الاجتماعية في دولة الإمارات.

ويهتم «الإمارات هذا المساء»، كبرنامج مسائي يومي، بعرض الأخبار المحلية على مستوى إمارات الدولة، وتناول أبرز الفعاليات الجارية على مدار اليوم، من خلال التركيز على أهم الموضوعات على الساحة المحلية في مختلف المجالات، وذلك بأسلوب سريع وسلس، متضمناً العديد من التقارير والمقتطفات المصورة من قلب الحدث، وهو من تقديم المذيعين: ديالا علي، رافد الحارثي، سامية مراد، وعلي حسن.

ويعتبر «سرى الليل» برنامجاً تفاعلياً بالدرجة الأولى، من تقديم الإعلامي الإماراتي عبدالله إسماعيل، إذ يشبه في محتواه ما يتداوله الناس من أحاديث وأفكار في حياتهم اليومية، وما يمارسونه من نشاطات واهتمامات تتسم بالعفوية والبساطة، وذلك بعد أن تم ربط حلقاته الخمس على مدار الأسبوع بثيمة معينة، إلى جانب فقرات ثابتة، إذ تركز حلقة بداية الأسبوع على تنمية قدرات الفرد والارتقاء بتفكيره، من خلال استضافة أحد الخبراء والمختصين في مجالات الصحة البدنية والسلوكية، وتختص حلقة الإثنين بالتواصل الرقمي مع الجمهور، من خلال فقرات تعتمد بالدرجة الأولى على مشاركاتهم وآرائهم، في حين تم تخصيص حلقة الثلاثاء لمجموعة من التقارير الخارجية «خارج الصندوق»، إلى جانب استضافة شخصية ذات تاريخ وبصمة في مجالها ضمن فقرة «خطوة عزيزة»، أما حلقة الأربعاء فتتولى عرض آخر المستجدات الفنية المحلية والعربية والعالمية، مع فقرة خاصة للعودة إلى الفن في الزمن الجميل، وفقرة خاصة للمواهب الشابة. وصولاً إلى حلقة نهاية الأسبوع التي تتميز بمواكبتها ما تم نشره على وسائل التواصل الاجتماعي على مدار الأسبوع، إلى جانب استضافة مجموعة من رواد الأعمال الشباب، وفقرة طلابنا في الخارج وأصحاب الوظائف المهمة في عمر مبكر.



- برامج تفاعلية

تواكب نبض

الحياة، وإيقاع

الناس في

الإمارات.

طباعة