بحضور وزيرة تنمية المجتمع

«سجايا» تُكرّم المشاركات في مخيّم «آفاق القيادي» الخامس

صورة

بحضور حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، نظمت سجايا فتيات الشارقة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، أول من أمس، حفلاً ختامياً لتكريم المشاركات في الدورة الخامسة من مخيم «آفاق القيادي»، الذي أقيم خلال الفترة من 15 إلى 20 الجاري، تحت شعار «الذات.. من التقدير إلى التأثير».

كما شهد حفل الختام، الذي أقيم في مقر سجايا فتيات الشارقة، كلّ من الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي، مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى، واللواء سيف الزري، قائد عام شرطة الشارقة، ونورة النومان، رئيسة المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر القاسمي، والدكتور سعيد مصبح الكعبي، رئيس مجلس الشارقة للتعليم، والشيخة عائشة خالد القاسمي، مديرة سجايا فتيات الشارقة.

وكان المخيم، الذي شاركت فيه 40 فتاة قيادية من منتسبات المؤسسة اللواتي تراوح أعمارهن من 14-17 عاماً، شهد تنظيم ورش عمل متنوعة حول قيادة الذات، وفن التواصل مع الآخرين، فضلاً عن ورش التنمية الذاتية وتعزيز الثقة بالنفس، انسجاماً مع شعار المخيم الذي جسد رؤية المؤسسة في تعزيز المهارات القيادية لدى الفتيات، وتقدير ما لديهن من مواهب، وأكد أن قيمة القيادة تتجلى في التأثير في الآخرين، ومدّهم بمصادر الإلهام، وأن التأثير فعل لا يمكن أن يقوم به سوى شخص يتحلى بتقدير عالٍ لذاته.

وفي كلمة ألقتها خلال الحفل، خاطبت فيها الفتيات المُكرمات، أشادت حصة بنت عيسى بوحميد، بمخيم آفاق القيادي، وقالت: «خرّج المخيم خلال الأربعة أعوام الماضية، مجموعة من الفتيات القياديات المتميزات، اللواتي نفخر بهن وبمشاركتهن في مثل هذه المخيمات المتميزة التي نؤمن بقيمتها وأهميتها، وبالأثر الإيجابي الذي تتركه في بناء أجيال وقادة المستقبل». من جانبها، قالت الشيخة عائشة خالد القاسمي: «نسعى في سجايا فتيات الشارقة دائماً، إلى توجيه منتسباتنا نحو الطريق الصحيح الذي يقودهن إلى تحقيق التميز والتأثير في مجتمعهن، وذلك من خلال تنظيم سلسلة من المخيمات والبرامج التدريبية التي تقام على مدار العام، بهدف تعزيز قيمة التسامح لديهن، ومساعدتهن على اكتشاف ما تمتلكه كل واحدة منهن من سمات خاصة، وتقدير ما لديهن من مواهب ومهارات، وصولاً إلى تقدير الآخرين، وإتقان أصول التعامل مع الآخر، بما يؤسس لشخصية قادرة على التأثير في مجتمعها». وشهد المخيم تخصيص يوم للخدمة المجتمعية، بهدف تكريس قيم العمل الاجتماعي في نفوس الفتيات المشاركات، حيث تم توزيعهن على أربع مجموعات، ونفذت كل مجموعة مبادرة تطوعية إنسانية خاصة بها، تماشياً مع أهداف البرنامج الوطني للتسامح، وبرنامج الشارقة مدينة مراعية لكبار السن، وشمل برنامج يوم الخدمة المجتمعية، مبادرة «توزيع الطعام على العمال»، التي جاءت بالتعاون بلدية مدينة الشارقة، وجرى خلالها شراء طعام متنوع وتوزيعه على العمال في المنطقة المحيطة بمسجد النور. ومبادرة «زيارة المرضى»، التي زارت خلالها الفتيات المرضى في مستشفى القاسمي بالشارقة، حيث قدمن الدعم لهم، والتمنيات الصادقة بالشفاء العاجل، وزيارة «المجلس الشعبي» في قلب الشارقة، الذي أدارت فيه الفتيات حواراً مفتوحاً مع كبار المواطنين، مزج بين الماضي والحاضر.

طباعة