جدل «الراب» في روسيا يصل إلى بوتين و«الكرملين»

هاسكي اعتقل لبضعة أيام. أرشيفية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس، إن على الكرملين أن يقوم بدور قيادي في مجال موسيقى الراب الروسية، وفي ثقافة الشباب، بدلاً من السعي لإلغاء الحفلات.

جاءت تعليقاته في أعقاب الجدل الذي أثير في روسيا، إثر إلغاء عدد من الحفلات من جانب السلطات المحلية وأصحاب القاعات في أنحاء روسيا واعتقال مغني الراب الروسي الشهير هاسكي لبضعة أيام. وأثارت الحملة مناقشات واسعة في الأشهر القليلة‭‬الماضية، خصوصاً بين الشباب.

وأضاف بوتين أن مثل هذه الإجراءات القمعية تكون غالباً لها آثار عكسية، ودعا إلى مواجهة الأمر بنهج مختلف. وتابع في اجتماع أذيع على الهواء مباشرة للمجلس الاستشاري الروسي للثقافة والفنون «إذا كان من المستحيل منع شيء يتعين عليك أن تتولى أمره».

وأكمل «كيف تقوم بذلك.. كيف تتولى أمر شيء وتوجهه في الاتجاه الضروري.. هذه هي القضية الأكثر أهمية»، مشيراً إلى أن الأمر سيخضع لمزيد من النقاش من جانب أعضاء إدارته ووزارة الثقافة.

وقال هاسكي الذي يغني بالروسية وتتضمن أغانيه انتقادات للحكومة، إن حفلاته تعرضت لعراقيل لأن السلطات اعترضت على كلمات أغانيه واعتبرتها مسيئة. وبعد إلغاء حفلته في مدينة كراسنودار بجنوب روسيا حاول الغناء أعلى سيارة، ما دفع السلطات إلى اعتقاله بتهمة الشغب.

وقال رئيس تحرير قناة «روسيا توداي» المملوكة للدولة على «تويتر»، إن اعتقاله وحبسه 12 يوماً أثار موجة غضب شعبي، ما أدى إلى إطلاق سراحه مبكراً بفضل تدخل أفراد من جهاز الرئاسة.

وكان بوتين يردّ على تصريح حول إلغاء حفلات موسيقى الراب أدلى به المنتج الموسيقي وأحد أعضاء المجلس الاستشاري إيجور ماتفيينكو. وكان من بين مقترحات ماتفيينكو إنشاء نظام إرشاد استشاري للحفلات.

طباعة