الناقلات الوطنية تحلّق معاً بروح الاتحاد - الإمارات اليوم

عرض جوي مشترك يخلّد إرث الشيخ زايد

الناقلات الوطنية تحلّق معاً بروح الاتحاد

صورة

نظمت «طيران الإمارات» و«الاتحاد للطيران» و«فلاي دبي» و«العربية للطيران» وفريق الفرسان الإماراتي للاستعراضات الجوية، عرضاً جوياً مشتركاً، احتفالاً باليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات، وتخليداً لإرث المغفور له الشيخ زايد، الأب المؤسس للدولة، الذي كرّس حياته وقيادته لتوحيد وتشكيل مستقبل أفضل، أساسه التعاون. وجسد العرض الجوي تعاون الناقلات الأربع، وعرض قصة نجاح صناعة الطيران الوطنية محلياً وعالمياً.

وشاركت 11 طائرة في العرض الجوي الأول من نوعه في العالم، الذي يعد إنجازاً لصناعة الطيران المدني في دولة الإمارات، وشملت طائرة فلاي دبي بوينغ 737 ماكس 8 (زايد 1)، وطائرة العربية للطيران إيرباص A320 (زايد 2)، وطائرة الاتحاد للطيران إيرباص A380 (زايد 3)، وطائرة الإمارات إيرباص A380 (زايد 4)، بالإضافة إلى سبع طائرات لفريق الفرسان الإماراتي للاستعراضات الجوية. وحملت جميع الطائرات التجارية المشاركة في العرض ملصق «عام زايد». ويعد هذا العرض الجوي الأول من نوعه الذي تشارك فيه طائرات بهذا التنوّع من الطرز.

وبدأ العرض الجوي في تمام الساعة الواحدة بعد ظهر أمس، عندما أقلعت الطائرات من مطار آل مكتوم الدولي في دبي، وبدأت الدخول في التشكيل عند بلوغها ارتفاعات راوحت بين 2000 و5000 قدم، ومسافة فاصلة وصلت إلى 1000 قدم. وعدلت كل طائرة عند وصولها إلى أجواء رأس الخيمة، سرعتها للتحلّق بشكل متوازٍ. ومن ثم حلّقت الطائرات في مساراتها المحددة، وتقلصت المسافة الفاصلة بينها إلى 300 قدم. وانطلقت الطائرات من رأس الخيمة باتجاه أم القيوين وعجمان، مروراً بمعالم بارزة منها كورنيش الشارقة وجزيرة النخلة وجزر العالم مع برج خليفة في الخلفية، وصولاً إلى كورنيش أبوظبي وجامع الشيخ زايد، ثم عادت الطائرات إلى مطاراتها للهبوط.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «كان الشيخ زايد قائداً حقيقياً، وأحد أكثر الشخصيات تأثيراً، ويعد تنظيم العرض الجوي في اليوم الوطني لدولة الإمارات تكريماً لإرث المغفور له». وأضاف «تعكس المبادرة الفريدة النتائج المدهشة للتعاون، والرؤية المشتركة بين الناقلات الوطنية، وإنني فخور جداً بالعاملين لدى جميع فرق الناقلات الوطنية والهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات، والمؤسسات التي اجتمعت للتخطيط والتنفيذ للعرض الذي شكّل مرحلة بارزة في تاريخ الطيران المدني للدولة».

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران محمد مبارك فاضل المزروعي: «في (عام زايد)، نفتخر بأننا شهدنا تشكيل هذه اللوحة الجوية التاريخية، التي تشبه رؤية الأب المؤسس. ويمثّل تحليق الناقلات الوطنية لدولة الإمارات معاً فوق الإمارات روح الاتحاد».

من ناحيته، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران، عادل العلي: «نفخر بمشاركتنا في هذا الاستعراض الجوي الذي يحتفي بـ(عام زايد)، تزامناً مع احتفالات اليوم الوطني، ويأتي تجسيداً لروح الوحدة والريادة والرؤية المستقبلية الطموحة لدولة الإمارات». بينما أشار مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني سيف محمد السويدي، إلى أن دور الهيئة في هذا العرض الجوي التاريخي تمثل في تأمين التواصل والتنسيق بين جميع الجهات المعنية والناقلات الوطنية المشاركة، لضمان وضع تفاصيل تحليق الطائرات.


11

طائرة، شاركت في العرض الجوي الأول من نوعه في العالم.

طباعة