«زايد التراثي».. حضارات العالم تلتقي في الإمارات - الإمارات اليوم

1500 فعالية تراثية ثقافية على مدار 60 يوماً ترسّخ رؤية الشيخ زايد في نشر ثقافة التسامح والسلام

«زايد التراثي».. حضارات العالم تلتقي في الإمارات

صورة

تحت شعار «الإمارات ملتقى الحضارات»، وبمفهوم جديد؛ تنطلق اليوم الجمعة، فعاليات مهرجان الشيخ زايد التراثي 2018 في منطقة الوثبة بأبوظبي، لتستمر على مدى 60 يوماً، حتى 26 يناير 2019.

ويشهد المهرجان هذا العام إضافات نوعية في الأجنحة والأقسام التي يضمها ترسّخ رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في بناء دولة حضارية تنشر ثقافة التسامح والسلام في بقاع العالم كافة، ونجاحه في أن يجعل الإمارات واحة للتسامح والتعايش، وهو الأمر الذي يعكسه شعار المهرجان «الإمارات ملتقى الحضارات»، إلى جانب إبراز اهتمام الشيخ زايد، رحمه الله، بالتراث الإماراتي، وحرصه على الحفاظ عليه ونقله إلى الأجيال الجديدة.

ومن المعالم اللافتة التي أضيفت إلى المهرجان هذا العام «نافورة الإمارات»، التي تتوسط المكان، وتنشر بين الزوار حالة من السعادة بما تقدمه من عروض مائية ضوئية وعروض ليزر مبهرة بمصاحبة معزوفات موسيقية وأغانٍ وطنية في تشكيلات غنية متنوعة. كذلك ممشى الإمارات المزيّن الذي يأخذ الزائر من البوابة الرئيسة إلى نافورة الإمارات في منتصف المهرجان، ويتميز بأضوائه المبتكرة التي تحمل ألوان علم الإمارات. ومن الإضافات الأخرى التي يشهدها المهرجان؛ منطقة «شواهد من الإمارات» التي تركز على إبراز ثراء التراث الإماراتي وتنوع عناصره ومدلولاته بشكل يعزّز الشعور بالفخر به لدى أبناء الإمارات والمقيمين على حد سواء، حيث تهتم المنطقة بتجسيد جوانب متعددة من حضارة الإمارات وشواهدها التاريخية وآثارها الممتدة في مختلف مناطق الدولة، والتي تؤكد الامتداد التاريخي لحضارة الإمارات، وأن الإنسان وُجد على هذه الأرض منذ القدم، ومنطقة «العالم في الإمارات» التي تضم 14 معلماً ومبنى ثقافياً رمزياً من مختلف حضارات العالم في عرض توثيقي تعريفي مبتكر، مثل برج خليفة من الإمارات، وبرج الساعة من السعودية، والأهرامات وأبوالهول من مصر، وبرج بيزا المائل من إيطاليا، وغيرها.

ولزوار المهرجان الصغار؛ خصصت اللجنة المنظمة قرية تراثية على مساحة كبيرة تقدم التراث في قالب ترفيهي متمثلة بالمسرح الشعبي وسينما مفتوحة، وألعاب تحاكي الألعاب الشعبية وحياة الأطفال قديماً في أجواء تأخذهم للماضي الجميل والبيئة الاجتماعية القديمة، بما فيها من بساطة وروح التعاون والألفة.

استعدادات مكثفة

للوقوف على الاستعدادات لاستقبال الدورة الجديدة من المهرجان؛ قام الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظّمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي، مساء أول من أمس، بجولة تفقدية لموقع المهرجان، رافقه خلالها مدير المكتب الخاص لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، حميد سعيد النيادي، وأعضاء اللجنة العليا المنظمة، حيث اطلع على كل الاستعدادات والأجنحة التي يضمها المهرجان، كما شهد الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، وأعضاء اللجنة العليا، جانباً من البروفات والتحضيرات لمسيرة الاتحاد التي ستقام في منطقة المسرح الرئيس للمهرجان عصر يوم 3 ديسمبر، بمشاركة كبيرة من القبائل الإماراتية على مستوى الدولة.

من جانبه، رفع مدير المكتب الخاص لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي، حميد سعيد النيادي، أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، على رعايته الكريمة للمهرجان، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمه المستمر، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، على متابعته الحثيثة للمهرجان.

كما توجّه النيادي بالشكر إلى الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي 2018.

 احتفالات وفعاليات

تتزامن الأيام الأولى من انطلاقة المهرجان مع الاحتفالات باليوم الوطني السابع والأربعين لقيام دولة الاتحاد، حيث تشهد أحياء وأجنحة المهرجان الكثير من الفعاليات المخصّصة للاحتفال بهذا اليوم العزيز على قلوب الجميع، وذلك عبر الكثير من الفقرات الفنية الفلكلورية الإماراتية والخليجية والعربية والعالمية، وكذلك الألعاب النارية.

كما يتضمّن المهرجان الكثير من الفعاليات اليومية، مثل عرضة الخيل والهجن والعروض الفلكلورية العالمية وعروض جمال الخيل العربي، وعروض الموسيقى التراثية العسكرية، والعروض الفردية الفنية والعالمية، بالإضافة إلى مدينة الملاهي العالمية وركوب الخيل والهجن والسينما المفتوحة المخصصة للأطفال، إضافة إلى الكثير من المسابقات التراثية المتنوّعة.

مواعيد

يستقبل المهرجان جمهوره مجاناً على مدى 60 يوماً من 3:30 عصراً وحتى 10:00 مساءً (وحتى الساعة 11 مساءً أيام الإجازات).


- المهرجان يُبرز اهتمام زايد بالتراث الإماراتي، وحرصه على الحفاظ عليه ونقله إلى الأجيال الجديدة.

- «شواهد من الإمارات» تركّز على إبراز ثراء التراث الإماراتي بشكل يعزّز الشعور بالفخر.

- من المعالم اللافتة التي أضيفت إلى المهرجان «نافورة الإمارات»، التي تتوسط المكان، وتنشر بين الزوار حالة من السعادة.

 

500

محل تقدّم منتوجات تقليدية من حول العالم.

- ممشى الإمارات المزيّن يأخذ الزائر في رحلة بين أضوائه المبتكرة.

- «العالم في الإمارات» تضمّ 14 مَعلماً ومبنى ثقافياً من العالم.

طباعة