«علامات فارقة» رحلة في إبداع شموط والأكحل - الإمارات اليوم

«علامات فارقة» رحلة في إبداع شموط والأكحل

فاهم بن سلطان القاسمي خلال جولته بالمعرض. من المصدر

افتتح الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، الرئيس التنفيذي لدائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، معرض علامات فارقة في متحف الشارقة للفنون، الذي سلط الضوء هذا العام على الفن التشكيلي المعاصر في فلسطين، وما يتمتع به من تأثير اجتماعي للفنانين الراحل إسماعيل شموط، وأرملته الفنانة تمام الأكحل.

ويُعد الحدث جزءاً من سلسلة «علامات فارقة» التي تُقام كل عام، ويتضمن المعرض 70 لوحة فنية تحظى بأهمية فنية وثقافية وسياسية ويستمر حتى 15 ديسمبر.

وكان الفنانان التشكيليان شموط والأكحل قد وظفا موهبتهما في سبيل تعريف العالم على ظروف الشعب الفلسطيني، وذلك من خلال أعمالهما الفنية على مدار 50 سنة متواصلة.

وشهد كل من الفنانين أحداث النكبة التي أجبرت أعداداً كبيرة من أبناء فلسطين على الابتعاد عن وطنهم. لذلك فقد كانت اللوحات الفنية تعبر عن النكبة، بالإضافة إلى التغييرات التي تعرض لها البناء الاجتماعي في الدولة.

وبعد مرور 12 سنة على رحيل الفنان التشكيلي الفلسطيني، إسماعيل شموط، فإن تأثيره لايزال قوياً في الفنانين بمنطقة الشرق الأوسط. أما الفنانة التشكيلية تمام الأكحل، التي قدمت الكثير من الأعمال الفريدة والمميزة، فتحتفظ أيضاً إلى جانب أعمالها بالمجموعة الخاصة بزوجها الراحل. ويعرض متحف الشارقة للفنون عدداً من أهم الأعمال التي أبدعها الفنانان التشكيليان، والتي استعيرت من مجموعة العائلة.

وقالت مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف منال عطايا: «خلال مسيرتهما الفنية، عمل كل من إسماعيل شموط وزوجته تمام الأكحل لتسليط الضوء على معانات الشعب الفلسطيني من خلال ما أبدعاه من أعمال فنية. وقد عبّر الفنانان عن قضايا الدولة والحرية السياسية بكل براعة، وبأسلوب مؤثر بالنسبة لجمهور المنطقة العربية».

وأضافت: «إن أعمال كل من شموط والأكحل تعكس انسجامهما الحياتي والفني، لذلك فإن المعرض يُعد فرصة فريدة لعرض أعمالهما معاً».

طباعة