المهرجان الوطني للتسامح ينطلق بـ «ماء وصحراء.. إرث زايد» - الإمارات اليوم

أوبرا عالمية على مسرح جامعة نيويورك اليوم وغداً

المهرجان الوطني للتسامح ينطلق بـ «ماء وصحراء.. إرث زايد»

صورة

تطلق وزارة التسامح، مساء اليوم، العرض الأوبرالي العالمي «ماء وصحراء.. إرث زايد» على مسرح جامعة نيويورك، الذي يتناول جهود المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في إعمار وتنمية الصحراء.

وأنتج العرض، الذي يقدم ضمن المهرجان الوطني للتسامح، بالتعاون مع مدرسة كرانلي أبوظبي، بمشاركة أكثر من 80 من طلاب المدارس، إضافة إلى فريق من الفنانين العالمين في مجال الأوبرا.

وقال المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للتسامح بالإنابة، عبدالله النعيمي، إن «وزارة التسامح حرصت على أن تكون بداية المهرجان - الذي يحمل شعار (على نهج زايد) - برسالة محلية المضمون تعبّر عن فخرنا بفكر وإنسانية ومواقف وتاريخ الولد المؤسِّس الشيخ زايد، وعالمية الهدف، بتحويل فكر الشيخ زايد إلى عمل أوبرالي مميز، يحمل رسالته إلى العالم بلغة فنية عالمية»، مشيراً إلى أن العمل يقدمه 80 من شباب العالم الذين حرصوا على التدريب المستمر على مدى ستة أشهر، ليخرج العمل بالصورة التي تليق بتاريخ الشيخ زايد، الذي كان له أبلغ الأثر في تطوير الإنسان والمكان».

وأشاد النعيمي بحماس الطلبة المشاركين في هذا العمل العالمي الضخم، لافتاً إلى أنه سيتم تقديم عرضين، اليوم وغداً. وأوضح أن أوبرا «ماء وصحراء.. إرث زايد»، التي ستقدم على مدار اليوم وغداً، تحمل رسالة مهمة للتسامح يطلقها شباب العالم من قلب أبوظبي تحمل تراث وإنسانية الشيخ زايد، متمنياً أن تصل رسالة العمل إلى الجمهورين العربي والأجنبي، بأبرز ما ركز عليه الوالد المؤسِّس، وهو الإنسانية التي تجمع ولا تفرق، وتدعم الجميع بما يقدم التسامح والتعايش في أسمى صوره ليس لسكان الصحراء فقط، بل لكل شعوب العالم.

وأضاف المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للتسامح، أن «العمل حظي بمتابعة مستمرة من جانب الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، الذي حرص على لقاء المشاركين في الأوبرا أكثر من مرة، لتحفيزهم على تقديم عمل يبهر الجمهور ويستحق اسم الشيخ زايد، كما زوّدهم بحقائق ومعلومات تاريخية عن الشيخ زايد».

طباعة