«امشِ» تعود إلى العاصمة في 16 نوفمبر - الإمارات اليوم

الفعالية تسعى إلى اجتذاب 20 ألف شخص على حلبة مرسى ياس

«امشِ» تعود إلى العاصمة في 16 نوفمبر

صورة

تعود إلى العاصمة أبوظبي، في 16 نوفمبر المقبل، فعالية «امشِ 2018»، التي تأمل هذا العام إشراك أكثر من 20 ألف شخص، في مسيرة مشي تمتد لخمسة كيلومترات، وتنظم مجموعة من الأنشطة العائلية على حلبة مرسى ياس.‏

وتهدف الفعالية، التي تقام برعاية سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، إلى التشجيع على اتباع نمط حياة صحي.

وتستقبل الفعالية في دورتها الـ12 - التي ينظمها مركز «إمبريال كوليدج لندن للسكري»، بدعم من دائرة الصحة بأبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي - الأسر والأفراد من جميع الأعمار للمشاركة في مسيرة المشي، والانخراط في مجموعة متنوعة من النشاطات التفاعلية، التي تشمل رقص «الزومبا» الرياضي، والقفز على الترمبولين، وكرة قدم الفقاعة، وتحدي المحاربين، وتنس الريشة، وحصص اللياقة البدنية، وغيرها.

وقال الرئيس التنفيذي للمركز، لورانس باتريك، إن «الفعالية تسهم في التصدي بشكل استباقي لمعدلات الإصابة المتزايدة بمرض السكري في دولة الإمارات، عبر اتخاذ خطوات إيجابية مشتركة لتبني حياة صحية، من خلال خيارات تقوم على اتباع أنماط حياة نشطة».

وأضاف: «تستقطب فعالية (امشِ) جمهوراً كبيراً، وأكثر تفاعلاً كل عام، ما يجعلها العنصر الأكثر جاذبية في جهود مركزنا لتعزيز الوعي بشأن الوقاية من مرض السكري، وضمان حُسن التعامل معه، بما في ذلك الحاجة إلى ممارسة النشاط البدني المنتظم، واتباع خيارات متوازنة في الحِميات الغذائية، والتحكّم السليم في الوزن، ونتطلع إلى الترحيب بالمشاركين في الفعالية يوم 16 نوفمبر المقبل».‏

من جانبه، قال وكيل دائرة الصحة بأبوظبي، محمد حمد الهاملي، ‏‏إن «تعاون الدائرة في تنظيم فعالية (امشِ 2018) يُبرز حرصنا‏‏ على تحقيق رؤيتنا‏ ‏(أبوظبي مجتمع معافى)، والجهود المشتركة الرامية إلى ضمان تولي أفراد المجتمع مسؤولية عيش ‏‏حياة تقوم على أحد الأنماط الصحية الإيجابية بمقوماتها المختلفة، كممارسة النشاط البدني المنتظم، وتناول الخيارات الغذائية المتوازنة».

وأضاف: «يمكننا معاً اتخاذ خطوات نحو مستقبل تقلّ فيه التحديات الناجمة عن الأمراض المزمنة، لاسيما السكري».‏

وأكّد‏‏ ‏‏الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، عارف حمد العواني، أهمية الوعي والعمل، بوصفهما من «أقوى الأدوات اللازمة لمواجهة التحدي الصحّي العام الذي يشكله مرض السكري».‏

• 5 كيلومترات طول مسيرة المشي، خلال الفعالية التي تضم أنشطة متنوعة.

طباعة