مشروعات «بكل فخر من دبي» تستقطب الاهتمام في «القمة العالمية» بباريس - الإمارات اليوم

نهال بدري: الروّاد الأربعة قدّموا صورة مشرّفة لمجتمع الأعمال في الإمارة

مشروعات «بكل فخر من دبي» تستقطب الاهتمام في «القمة العالمية» بباريس

صورة

اختتم «براند دبي»، الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بنجاح المشاركة التي نظمها في إطار مبادرته «بكل فخر من دبي» لأربعة من روّاد الأعمال في دبي، ضمن القمة العالمية للتغيير الإيجابي، التي عقدت في باريس على مدار يومي 28 و29 سبتمبر الماضي.

واستقطبت المشروعات الأربعة، التي جرى استعراضها، اهتمام مشاركين في القمة، خصوصاً مستثمرين أبدوا رغبةً في إجراء مزيد من النقاشات مع القائمين على المشروعات، لبحث فرص التعاون المستقبلية الممكنة، في ضوء تميّز أفكارها وتأثيرها الإيجابي في المجتمع.

وقالت مديرة «براند دبي»، نهال بدري، إن «روّاد الأعمال الأربعة قدموا في التجمع العالمي صورة مشرّفة لمجتمع الأعمال في دبي، ونقلوا تجارب إيجابية عدة تعبّر بوضوح عن المدى المتقدم الذي بلغته الإمارة في دعم قطاعات الأعمال المختلفة، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة بشكل خاص،التي تشكل رافداً مهماً من روافدها الاقتصادية».

حياة أفضل

وأضافت نهال بدري: «سعداء بالتجربة المهمة التي تمثل أولى المشاركات الدولية لمبادرة (بكل فخر من دبي)، وبما لمسناه من إقبال من المشاركين في القمة وزوارها على أفكار المشروعات التي شاركت من دبي، وهي أربعة، التي تتفق تماماً في مضمونها مع أهداف القمة، الساعية إلى تشجيع الإبداع في خدمة المجتمع، وتطوير نوعية حياة مثالية للناس. وجاء اختيارنا لهذه المشروعات النوعية، كون أهدافها تتماشى مع مساعي دبي لإيجاد نوعية حياة أفضل للجميع بأفكار مبتكرة وحلول غير تقليدية، تعتمد على توظيف التكنولوجيا في تحقيق سعادة الإنسان».

وأكدت أن مشاركة «بكل فخر من دبي» كانت مميزة، إذ ذكر اسم دبي على المسرح الرئيس للقمة في مقدمة المشاركين، في حين زار جناح المبادرة ما يزيد على 2000 شخص على مدار يومي القمة، كان معظمهم من المستثمرين ورجال الأعمال الذين أبدوا إعجابهم بالفكرة. وأبدى العديد منهم رغبة في تأسيس مقار لأعمالهم في دبي، التي ينظر إليها العالم كبوابة مثالية للعبور إلى أسواق ضخمة حافلة بالفرص، ويُقدر إجمالي سكان تلك الأسواق بنحو ملياري نسمة.

قدوة تحتذى

من جهتها، قالت مديرة قسم المشاريع الابداعية في «براند دبي»، شيماء السويدي، إن «المشاركة في القمة شهدت نشاطاً مكثفاً لأعضاء الوفد، تضمن عشرات اللقاءات يومياً مع المهتمين من زوار المعرض، علاوة على الفرصة التي سنحت لاثنين من روّاد الأعمال المشاركين ضمن المبادرة، للحديث على المسرح الرئيس للقمة أمام حشد من رجال الأعمال والمستثمرين والمبدعين من مختلف أنحاء العالم، وكان حديثهما محل اهتمام واسع، إذ عرضت المشروعات والأهداف ومدى تطوّرها المستمر، في ضوء الدعم الكبير الذي توفره بيئة الأعمال في دبي، من خلال البنية الأساسية عالية الكفاءة والاعتمادية، والتشريعات المرنة التي تراعي مصلحة مؤسسات الأعمال والمستثمرين، وكذلك الموقع الاستراتيجي النموذجي المدعوم بمطارات ومرافئ بحرية عالمية المستوى، ما يجعل من دبي نقطة انطلاق رئيسة للوصول إلى أسواق المنطقة الحافلة بالأسواق الناشئة».

وأشارت السويدي، إلى أن مبادرة

«بكل فخر من دبي»، تهدف إلى دعم وتشجيع روّاد الأعمال المتميزين، الذين يمثلون قدوة تحتذى للشباب، تحديداً في ما يتعلق بالدخول إلى ساحة العمل الخاص بأفكار خلّاقة، إذ تترجم المبادرة بصورة عملية الاهتمام الذي توليه دبي ودولة الإمارات عموماً لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة كأحد القطاعات الاقتصادية الرئيسة.

من جانبهم، أعرب روّاد الأعمال المشاركون عن تقديرهم لجهود «براند دبي»، والفكرة التي تبناها لتشجيع ودعم روّاد الأعمال، التي تجسدت في هذه المبادرة النوعية، مؤكدين أن الفكر المتطوّر الذي يقف وراءها يعكس مدى الإلمام والوعي بأهمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وسعي حكومة دبي لتهيئة الفرصة كاملة لنجاح تلك المشروعات، عبر توسيع دائرة التعريف بها، وتعزيز الوعي بما يمكن أن تقدمه تلك المشروعات من فرص اقتصادية واعدة للمستثمرين في مختلف أنحاء العالم.

واستقطبت القمة العالمية للتغيير الإيجابي، والمعرض المصاحب أكثر من 4000 مشارك من نحو 80 دولة، قدموا أكثر من 500 ابتكار، فيما شهدت القمة انعقاد نحو 2000 لقاء عمل بين الشركات، فيما أتاح الحدث المجال أمام 150 شركة ناشئة لعرض أفكارها أمام المستثمرين من مختلف انحاء العالم.


الهاشمي: «أمنيتي» يبرز إمكانات بنات الإمارات

أكدت رائدة الأعمال الإماراتية، أشواق الهاشمي، مؤسِّسة مركز أمنيتي لفن تصميم الأعضاء، أهمية المشاركة في هذه الفعالية العالمية، كونها أظهرت للعالم قدرات وإمكانات بنات الإمارات. وأعربت عن سعادتها بالإقبال الذي لمسته من روّاد القمة، الذين أبدوا اهتماماً بالتعرف إلى منتجات «أمنيتي»، التي تتركز في الأعضاء الاصطناعية والأطراف التعويضية، والتي كانت أيضاً محل اهتمام العديد من وسائل الإعلام العالمية التي شاركت في تغطية الحدث، لاسيما أن مشروعها يعبّر عن مدى الدعم الذي تحظى به سيدات الأعمال في دبي.

«جنك بوت»: نحو العالمية

قال القائمون على شركة «جنك بوت»، إن «مشاركتهم في القمة أتاحت لهم التواصل مع مستثمرين محتملين أبدوا رغبة في التعرف أكثر إلى الشركة». وذكر المؤسِّس والمدير التنفيذي للشركة، احتشام الدين عبدالحميد، أن «التجربة فتحت المجال أمامهم للتعرف إلى فرص مهمة للتوسع، وفتح قنوات حوار مع العديد من الجهات والمؤسسات في أوروبا ومناطق مختلفة من العالم، إذ أبدى كثيرون اهتماماً بما تقدمه الشركة من منتجات مهمة معنية بتنشئة الطفل وتعويده إيجاد الحلول للمشكلات»، معرباً عن أمله أن تكون هذه المشاركة بداية لمرحلة جديدة تنطلق فيها الشركة نحو العالمية.

آسيا ريتشيو: فرصة نموذجية

أكدت مؤسِّسة شركة «إيفولفن ومين»، آسيا ريتشيو، أن الشركة استفادت بشكل كبير من مبادرة «بكل فخر من دبي»، مضيفة أن «القمة العالمية للتغيير الإيجابي مثلت فرصة لمقابلة عدد كبير من المستثمرين وروّاد الأعمال المعنيين بمجالات العمل الملامسة للمجتمع، الرامية إلى إحداث تغيير إيجابي في العالم، في حين وفّرت القمة فرصة نموذجية لاستعراض تجربة نجاحنا والتعريف بالدعم الذي تلقيناه في دبي، الذي كان له عظيم الأثر في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمشروع».

«بيتا»: تعاون واعد

نالت مشاركة «بيتا لتكنولوجيا المعلومات»، المتخصصة في حلول دمج البنى التحتية التكنولوجية، اهتمام العديد من الجهات المشاركة في القمة العالمية للتغيير الإيجابي، لاسيما المهتمة بتدريب الطلاب. وعقد القائمون على الشركة العديد من اللقاءات على هامش المعرض المُقام ضمن أعمال القمة، الذي حرصت «بيتا» على الاستفادة من وجودها فيه بالتعريف بالحلول المتطوّرة التي توفرها، وتعدّ من أهم متطلبات الأعمال في عصر الخيارات الذكية، إذ رصد القائمون عليها العديد من فرص التعاون الواعدة.

2000

زائر للمشروعات الأربعة، التي دعمتها مبادرة «بكل فخر من دبي».

طباعة