عضو فرقة الروك «المحتج» يغادر «العناية»

استعاد عضو بارز في فرقة روك روسية وعيه أول من أمس، بعد تعرّضه للتسمم، حسبما أفادت عضوة الفريق فيرونيكا نيكولشينا.

وقالت نيكولشينا لموقع الأخبار الروسي الإلكتروني «آر تي في آي دوت كوم» أول من أمس، إن بيتر فيرسيلوف، أحد أعضاء فرقة الروك الذين اقتحموا ملعباً لكرة القدم في موسكو في يوليو الماضي، غادر وحدة العناية المركزة في المستشفى بموسكو.

ونُقل فيرسيلوف المعروف بانتقاده للحكومة إلى المستشفى يوم الثلاثاء الماضي، بعد شعوره بالإعياء، ومعاناته من صعوبة في الرؤية والتحدث، وفقدانه للوعي.

ويعتقد أنه تناول دواء قوياً يؤثر في الأعصاب. ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام، فقد اكتشف الأطباء أدلة على وجود مؤثرات عقلية قوية في تحليل الدم الخاص به.

وكان فيرسيلوف واحداً من أربعة متظاهرين من فرقة الروك اقتحموا الملعب الذي أقيمت عليه المباراة النهائية بين فرنسا وكرواتيا.

وقد عوقبوا بالسجن لمدة 15 يوماً لقيامهم بالركض في الملعب أثناء المباراة، وهم يرتدون ملابس مشابهة لزي الشرطة، للمطالبة بقدر أكبر من الخيارات السياسية في روسيا والإفراج عن السجناء السياسيين.