يستقبل الأفكار المبتكرة حتى 31 أكتوبر المقبل

الجناح الإماراتي في بينالي البندقية.. بانتظار أصوات ورؤى جديدة

صورة

دعا الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية المعماريين والمصممين والفنانين والمؤرخين والباحثين إلى تقديم الأفكار والمقترحات حول مفهوم التقييم الفني للمعرض الوطني، المقرر تنظيمه خلال الدورة الـ17 من المعرض الدولي للعمارة في بينالي البندقية، الذي سينظم في الفترة من مايو إلى نوفمبر 2020.

وحثّ الجناح الوطني على تقديم أفكار ومقترحات مفاهيمية حول المعرض الوطني، الذي يتمثّل هدفه في تسليط الضوء على المشهد المعماري أو البيئة الحضرية في دولة الإمارات، وخلق حوار بنّاء حول فن العمارة.

وقالت المدير التنفيذي لدى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، المفوّض الرسمي للجناح الوطني لدولة الإمارات، أنجيلا مجلي: «يشكل التقييم الفني لمعرض الجناح الوطني في بينالي البندقية 2020 فرصة ثمينة لإبراز ثراء المشهد المعماري في دولة الإمارات أمام الجمهور المحلي والدولي، وسرد قصصه الملهمة. ولا نغفل عن أهمية الجناح ودوره البارز كمنصة حيوية تدعو إلى التأمل العميق، وطرح الأفكار الملهمة التي تؤسس لمستقبل مشرق لوطننا، إذ تتمكن دولة الإمارات من خلاله من قيادة حوار عالمي يتناول المشهد الحضري والمعماري والمظاهر المعيشية في عالمنا العصري». وأضافت «ستكون مشاركة القيّم الفني، الذي سيقع عليه الاختيار، بمثابة إسهام بارز، سيبقى محفوراً في ذاكرة الإمارات، ونحثّ جميع الخبراء والمفكرين في المجال للمشاركة بأفكارهم ومفاهيم مبتكرة». بدورها، قالت مدير التنسيق في الجناح الوطني، ليلى بن بريك: «يتمثّل هدف الجناح من خلال توسيع نطاق عملية اختيار القيّم الفني عبر هذه الدعوة المفتوحة، في التعرف إلى مختلف الرؤى والاستماع إلى الأصوات الجديدة التي ستسلط الضوء على مستوى الحوار المعماري في الدولة، من خلال تمثيلها لمعارض معمارية قائمة على أبحاث عميقة ومدروسة. ونتطلع إلى فكر مفاهيمي يقدم رؤية متميّزة حول الموضوعات الحيوية في المشهد المعماري والتطوّر الحضري، ويدفعنا إلى التأمل في التراث الإماراتي أو الحوار المعاصر بأسلوب مبتكر وشمولي».


الحياة ما وراء العمران الشاهق

تتولى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان مهام المفوّض الرسمي للجناح الوطني، بدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة. ويستضيف الجناح الوطني حالياً معرضاً بعنوان «الحياة ما وراء العمران الشاهق»، الذي يستكشف الروابط الممتدة بين البيئة العمرانية والحياة اليومية العفوية، عبر سلسلة من الصور والرسومات الفنية والخرائط ومجسمات ثلاثية الأبعاد.

2020

العام الذي ستنظم فيه الدورة الـ17 من المعرض الدولي للعمارة في بينالي البندقية