80 من المعروضات تأخذ زواره في رحلة تخدع الحواس

متحف الغموض يحط على ضفاف خور دبي بـ «التشكيلة الأكبر»

صورة

يستعد متحف الغموض لافتتاح أبواب أكبر فرع في شبكته العالمية، ضمن مشروع السيف على ضفاف خور دبي، خلال شهر سبتمبر المقبل.

وسيحتضن متحف الغموض في دبي التشكيلة الأكبر من الخدع البصرية، مقارنة بالفروع الأخرى حول العالم. وسيأخذ فرع دبي، الذي سيضم 80 من المعروضات المتنوعة الأشكال والأحجام، زواره في رحلة فريدة تأسر الأبصار، وتخدع الحواس. وسيشكل متحف الغموض في دبي واحداً من معالم الجذب بين المشروعات التراثية والثقافية في مشروع السيف على ضفاف خور دبي.

ومن قائمة المعروضات في المتحف «نفق الدوّامة»، وهو عبارة عن أسطوانة دوّارة تخدع مَن يمر عبرها، مثيرةً الوهم بأن الأرضية غير ثابتة؛ وغرفة تحدّي الجاذبية المائلة، حيث يبدو زوارها أصغر أو أكبر حجماً بحسب موقعهم ضمن الغرفة. وعلى عكس المتاحف التقليدية، يدعو متحف الغموض، الذي يُفتتح رسمياً 12 سبتمبر المقبل على ضفاف خور دبي، زوّاره إلى لمس المعروضات، والتقاط قدر ما يشاؤون من الصور أثناء زيارتهم التي يعيشون خلالها تجارب بصرية حسية ذات طابع تثقيفي؛ إذ يعتبر هذا الأمر جزءاً أصيلاً من «آداب السلوك» الفريدة للمتحف.

من جانبها، قالت مديرة متحف الغموض في دبي، فارفارا سفيشيفا: «لقد تم انتقاء محتويات المتحف بعناية فائقة بهدف توفير أوسع تجربة ممكنة لسكان المدينة وزوارها القادمين من شتى أنحاء العالم، ونفتخر بكون متاحف سلسلتنا وجهة ملائمة لكل الأعمار، ما ينعكس على تنوّع معروضاتنا وتميّز تجربتنا بشكل عام».

وأضافت: «يكاد الدماغ البشري يكون بمثابة حاسوب فائق التعقيد لأبعد الحدود، ويعالج المدخلات القادمة من الواقع المحيط عبر كل الحواس، ولهذا السبب صمّمنا خدعنا خصيصاً كي تسمح للدماغ بتلقّي بعض التفاصيل، وتجاهل أخرى، وصنع وهمٍ بواقع غير موجود فعلياً، ما يصوغ حالات ومناظر تبدو غير منطقية. لهذا السبب حظيت متاحفنا حول العالم بإقبال كبير، وهو ما يشكّل مصدر سرور كبير بالنسبة لنا».

وحققت سلسلة فروع متحف الغموض نمواً سريعاً منذ افتتاح أولى صالاته في العاصمة الكرواتية زغرب عام 2015، ليتبعها سريعاً افتتاح ستة متاحف أخرى، من ضمنها أول فرع في المنطقة بالعاصمة العُمانية مسقط، مع اعتزامها افتتاح سبعة متاحف جديدة خلال 2018 في مدن عدة، من ضمنها نيويورك وتورنتو وبرلين.

• 12 سبتمبر المقبل، موعد افتتاح المتحف رسمياً.