تسلط الضوء خلال مشاركتها في المعرض على «مكتبة دبي الرقمية»

«محمد بن راشد للمعرفة» تستعرض مبادراتها الثقافية في «بكين للكتاب»

صورة

تشارك مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في معرض بكين الدولي للكتاب بدورته الـ25، الذي تقام فعالياته في الفترة من 22 إلى 26 أغسطس الجاري، بمركز الصين الدولي للمعارض في العاصمة بكين.

وخلال مشاركتها في المعرض، الذي يستقطب نخبة من الكتّاب والعارضين من مختلف دول العالم، ستستعرض المؤسسة مبادراتها الثقافية الرائدة، التي تسعى من خلالها إلى نشر وتطوير منظومة المعرفة لبناء مجتمع معرفي في دولة الإمارات، كما ستسلّط الضوء على مشروعاتها، وشراكتها الاستراتيجية الهادفة إلى تعزيز التبادل الثقافي والمعرفي بين المجتمعات المختلفة على مستوى العالم.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، جمال بن حويرب، إن «معرض بكين للكتاب من أهم الفعاليات الثقافية والمعرفية على مستوى العالم، ولذلك فإن مشاركتنا في هذا الحدث العالمي تتوافق مع جهودنا الرامية إلى نشر المعرفة على نطاق واسع، وتعكس حرصنا على تعزيز التبادل الثقافي مع دول العالم، وبناء شراكات استراتيجية تخدم توجهاتنا في بناء مجتمع معرفي متنوع، يلبي تطلعات جميع الجنسيات في دولة الإمارات، ودبي على وجه التحديد».

وأضاف: «يشكّل المعرض منصة مثالية وفرصة لاستعراض المبادرات التي تعمل عليها المؤسسة، والإنجازات التي حققتها في هذا المجال، ومشروعاتها الرائدة والمبتكرة القائمة على توظيف التكنولوجيا الحديثة لخدمة أهدافها في تعزيز إنتاج المحتوى المعرفي والتبادل الثقافي، وتسهيل وصولهما للمجتمع».

وستسلط المؤسسة، خلال مشاركتها في المعرض، الضوء على مبادرة «مكتبة دبي الرقمية» التي تعدّ من أكبر المكتبات الرقمية الحاضنة للمحتوى العربي، من خلال مواكبتها متطلبات العصر لنشر ونقل المعرفة والثقافة العربية للعالم، من خلال المجموعة المعرفية التي تضمها، والتي تحوي الكتب والدوريات العربية والأجنبية والمعاجم والتراجم والسير الذاتية، والصور والخرائط، والكتب الصادرة عن برنامج دبي الدولي للكتابة، وإصدارات المؤسسة و«قنديل للطباعة والنشر والتوزيع»، مثل «كتاب في دقائق» ومجلتَي «ومضات» و«فلاشز».

كما تشمل أجندة فعاليات المؤسسة، خلال مشاركتها في المعرض، مجموعة من اللقاءات والاجتماعات الهادفة إلى مد جسور التعاون والشراكة مع دور النشر الصينية، أهمها مع دار تكنولوجيا بشاندونغ، ودار الأدب والفنون بشاندونغ، ودار الشعب بشاندونغ، ودار تنمية الثقافة والبحث، ومجموعة شاندونغ للنشر لبحث برنامج تبادل الكتاب، ومجموعة الصين للنشر، ومجموعة الصين للطباعة، إلى جانب الشركة الصينية للكتب الرقمية، بالإضافة إلى الاجتماع مع إدارة المعرض لتحديد المشاركة في العام المقبل، ودار الصناعة الكيماوية، ودار الصناعة المعمارية، إلى جانب مجموعة من الاجتماعات مع عدد من دور النشر الجديدة.

كما تتضمن أجندة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، خلال مشاركتها في المعرض، تنظيم حفل توقيع كتب تبادل الترجمة والنشر مع دار الغد، وحفل إطلاق النسخة الصينية لكتاب «48 ساعة في دبي». ويعدّ معرض بكين الدولي منصة عالمية كبرى تجمع العاملين في صناعة النشر والمعرفة كافة، وسيشارك في الدورة المقبلة 2500 عارض من 93 دولة، وسيُعرض أكثر من 300 ألف كتاب نُشرت حديثاً من جميع أنحاء العالم.


2500

عارض من 93 دولة يشاركون في الحدث العالمي.