ضمن مبادرة «أستر متطوعون»

أنشطة ودروس من الحياة لقادة المستقبل

استضاف مستشفى أستر القصيص، على مدار يومين، فعالية جمعت أطفالاً عديدين، من خلال ورش عمل للفنون والألعاب التفاعلية، وتمارين بناء الفريق.

وشارك في «الفصل الأول - دروس من الحياة لقادة المستقبل» أكثر من 30 طفلاً من المناطق المحيطة بالمستشفى، إذ انضموا إلى 30 طفلاً من «الهلال الأحمر الإماراتي».

وأتت الفعالية ضمن مبادرة «أستر متطوعون»، التي تهدف إلى تشجيع الشعور بالاندماج والتعاطف بين اليافعين. واستمتع الأطفال بالمشاركة في جلسات للفنون تهدف إلى تعزيز الإبداع والتعبير عن الذات والتعاون. وبتوجيهات فريق من الأخصائيين، كوّن الأطفال مجموعات، تشكل كل منها من طفلين، لتشكيل تماثيل فردية. وقبيل انتهاء اليوم جمع الأطفال القطع معاً لتشكل لوحة ختامية ضخمة.

وقال الرئيس التنفيذي لمستشفى «أستر»، الدكتور شيرباز بيتشو: «نفخر بدعوة الأطفال ليشاركوا في ورش العمل، إذ يتمثل هدفنا في تعليم الأطفال قيمة الإسهامات التي يقدمها كل فرد، لنبين لهم كيف يمكن أن تتوافق قطع الأحاجي مع بعضها بعضاً، لتشكل عملاً فنياً لا مثيل له، كما نبذل قصارى جهدنا لتمكين نمو مجتمع يتقبل الاختلاف، ويتعاضد لبناء مستقبل صحي ومشرق لكل أفراده».