«البلدية» تعتزم إنشاء متحف يذهب ريعه للأعمال الإنسانية

7 أطنان من العملات العالمية والنادرة رصيد «البنك الخيري» في دبي

مريم بن فهد دعت المسافرين القادمين للدولة إلى دعم المبادرة. الإمارات اليوم

سبعة أطنان من العملات المعدنية العالمية، وأكثر من 40 ألف عملة ورقية، هي رصيد «بنك العملات الخيري»، الذي تأسس بمبادرة من بلدية دبي لإنشاء متحف يذهب ريعه إلى الأعمال الخيرية.

وقالت صاحبة الفكرة، مديرة إدارة المعرفة والإبداع في البلدية، مريم بن فهد، لـ«الإمارات اليوم»، إن «البلدية تعتزم إنشاء المتحف ليتضمن عدداً كبيراً من العملات النقدية النادرة، بعضها يعود لأكثر من 120 عاماً».

ومن بين العملات التي جمعت بالفعل، أول ريال سعودي سُكّ في مكة المكرمة قبل 90 عاماً، وكذا أول درهم إماراتي تم سكه عند قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتقوم فكرة المبادرة، وفق مديرة إدارة المعرفة والإبداع في البلدية، على جمع العملات المعدنية والورقية، التي أتى بها مسافرون من حول العالم إلى الدولة، ولا تقبل التصريف من قبل شركات الصرافة، لتستبدل البلدية بالتعاون مع «طيران الإمارات»، ومؤسسة الإمارات الخيرية، هذه العملات بما يعادلها بالدولار الأميركي، لتستخدمها البلدية بدورها في دعم المشروعات الخيرية حول العالم، من رعاية طبية، وتعليم، وغذاء، وسكن، وغيرها من مشروعات دعم المحتاجين.

والعملات التي جرى جمعها وتعود لحقبة الثمانينات من القرن الماضي وما قبلها، سيتم فصلها، وإنشاء بنك خاص للعملات في البلدية، ليكون مزاراً تعود فائدته لمصلحة الأعمال الخيرية، فيما تستبدل العملات الأحدث بما يعادلها من الدولار في بلدانها، بالتعاون مع الشركاء.

وللمشروع أهداف بيئية، إذ ينقي النفايات من كميات هائلة من العملات المعدنية كانت تلقى لعدم فائدتها لحاملها، إضافة إلى أهداف اجتماعية وإنسانية، كون المبادرة تشجع الناس على التطوع لدعم المشروعات الخيرية، وتحقيق الاستدامة في العمل الخيري حسب بن فهد، التي لفتت إلى أن الجمعيات الخيرية من أهم مصادر جمع هذه العملات، إلى جانب المسافرين القادمين من دول أجنبية، ويحملون عملات يواجهون صعوبة في تصريفها داخل الدولة.

وتعمل البلدية حالياً على وضع صناديق لجمع العملات من القادمين إلى الدولة في المطارات، لتسهل عليهم التخلص الآمن والسريع من عملاتهم.

ودعت المسافرين القادمين للدولة إلى ضرورة دعم المبادرة من خلال مدها بأي عملات يمتلكونها، سواء قديمة أو حديثة، إذ تفحص من خلال فريق مختص يتولى عملية الجمع والفرز، كما يمكن التواصل مع البلدية على رقم (800900) عند الرغبة في التبرع بكميات كبيرة من العملات.


مريم بن فهد:

«(البلدية) تعمل حالياً على وضع صناديق لجمع العملات من القادمين إلى الدولة في المطارات».

120

عاماً تاريخ بعض العملات النادرة التي جمعت ضمن المبادرة.

40

ألف عملة ورقية من بلدان العالم المختلفة جمعتها المبادرة.