توثيق تلفزيوني واحتفاء بسيرة القائد المؤسس

محمد الخالدي ضيف «عام زايد»: قدرة كبيرة على التواصل مع البسطاء وعامة الشعب

صورة

تستضيف حلقة الغد من برنامج «عام زايد»، التي ستبث على قنوات مؤسسة دبي للإعلام، المصور الخاص، محمد الخالدي، الذي استطاع أن يسجل بعدسته مواقف وجوانب من حياة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، موثقاً بذلك فترة مهمة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وتاريخ المنطقة ككل.

ويتوقف المصور الخالدي عند مرافقته للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان على مدى 34 عاماً، مؤرخاً للكثير من المحطات بعدسته، حيث كان شاهداً على اللحظات والمواقف الحاسمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، في الوقت الذي يضم رصيد الخالدي ما يعادل 57 ألف ساعة تصوير عن الشيخ زايد بن سلطان، حولها إلى أعمال فنية مميزة تمثلت في تقديم لوحات اختصرت مواقف وأحداث وزيارات الراحل الكبير الرسمية والخاصة، كذلك لحظات اللقاء الأول بالراحل الكبير، وتواضعه الشديد مع الذين يعملون معه.

وقال الخالدي إن الشيخ زايد، طيب الله ثراه، إلى جانب ما كان يتمتع به من صفات القيادة، كان يتسم بالبساطة وقدرة كبيرة على التواصل مع البسطاء وعامة الشعب، وكان يولي اهتماماً كبيراً للجولات التي كان يقوم بها لتفقد أحوال الشعب ومتابعة سير العمل في المشروعات التنموية التي يأمر بتنفيذها، وكانت هذه الجولات تتم من دون أي ترتيبات مسبقة، وقد تشمل الجولة الواحدة أكثر من منطقة في مختلف مناطق الدولة، وهي عادة حافظ عليها حتى في أيام مرضه.

ويأتي إطلاق مؤسسة دبي للإعلام لبرنامج «عام زايد»، تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، باعتماد عام 2018 «عام زايد»، وليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، وبالتزامن مع الذكرى المئوية الأولى لميلاد الراحل الكبير، وإبراز دوره في تأسيس وبناء ونهضة الدولة، إلى جانب إنجازاته إقليمياً وعالمياً، وتجسيد مكانته الاستثنائية والفريدة محلياً وعربياً ودولياً.

ويركز البرنامج على المبادرات والفعاليات المصاحبة لهذا العام، التي يمكن من خلالها توثيق رؤية «عام زايد» تلفزيونياً، كما يستضيف عدداً كبيراً من شخصيات الرعيل الأول، التي عاصرت المغفور له، إلى جانب عدد من الشخصيات الرسمية والاجتماعية التي تبرز المكانة الرفيعة التي وصلت إليها شخصية الشيخ زايد التاريخية، ومبادئه وقيمه العالمية، كمثال لواحد من أعظم الشخصيات القيادية في العالم، ومن أكثرها إلهاماً في صبره وحكمته ورؤيته الثاقبة.

وتنضم قنوات مؤسسة دبي للإعلام في بث مشترك لتقديم البرنامج، بهدف إبراز دور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، في تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ووضع وترسيخ أسس نهضتها الحديثة، وإنجازاتها على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، فضلاً عن تقدير شخصه، رحمه الله، وما جسَّده من مبادئ وقيم مثلت، ولاتزال، الأساس الصلب الذي نهضت عليه دولة الإمارات العربية المتحدة، وما يكِنه له شعبه من حب وولاء، إلى جانب تعزيز مكانة المغفور له الشيخ زايد بوصفه رمزاً للوطنية وحب الوطن، وتسليط الضوء على إرثه الخالد من خلال المشروعات والمبادرات التي تتوافق مع رؤيته وقيمه الإنسانية والقيادية.


57

ألف ساعة تصوير عن الشيخ زايد أنجزها الخالدي.