تجربة جديدة في دبي الشغوفة بالابتكار

بالفيديو.. «روبي».. روبوت تُقدّم الطعام وتُغنّي للزبائن

صورة

تجربة خاصة يعيشها رواد مطعم افتتح حديثاً في منطقة بر دبي، حيث إن معايير الضيافة المألوفة والنمطية يكسرها وجود «روبي»، «جرسون» الروبوت التي تقوم بتوصيل الطعام إلى الزبائن، وكذلك الغناء لهم وإمتاعهم بالموسيقى. هذه التجربة ليست الأولى عالمياً، فقد طُبّقت في أكثر من دولة في العالم، لكنها تعد الأولى في دبي والمنطقة، ما يجعلها تسهم في الإضافة إلى رصيد دبي في جعل سكانها وزوارها يستمتعون بتجارب جديدة ومشوّقة، وتصنف دائماً بكونها الأكثر حداثة، والأفضل في المنطقة والعالم.

وللتعرف أكثر إلى «روبي»، قال المدير التنفيذي في شركة «4am» التي افتتحت مطعم «درنك اند سبايس ماجيك»، عارف محمد «كثيرة هي المطاعم التي تفتتح وتغلق في دبي، فنجاح مشروع كهذا ليس مضموناً، ولهذا عندما بادرت إلى فكرة افتتاح المطعم، كان لابد من البحث عن فكرة تميزه». وأضاف: «في عام 2010 زرت اليابان، وهناك تناولت الطعام في أحد المطاعم التي كان لديها فكرة الروبوت، وقد أعجبت بالفكرة وجذبتني، وحين كنت أفكر بفكرة جاذبة للزبائن، تذكرت المطعم، وتواصلت مع المطعم الياباني، وطلبت تأمين الروبوت في مدة 20 يوماً، حيث طلبوا فرصة ثلاثة أشهر لتجهيزه، ولكن في الأخير تمكنت من الحصول عليه في الوقت المحدد من قِبلي، وجاء مهندس من اليابان لتثبيته». وأشار إلى أن تثبيته يتطلب وضع قطع دائرية في السكة التي سيسير عليها، والتي تعد أساسية للحفاظ على مساره.

أكد محمد أن هذه الفكرة تعد جديدة في المنطقة، فقد كان هناك روبوت في مطبخ في الشارقة، ولكن أعماله تنحصر في أداء مهمات بسيطة لتحريك بعض الأغراض من مكان إلى الآخر، وليس لخدمة الزبائن. أما برمجة الروبوت، فهي تتم في بدء الأمر مع إدخال أرقام الطاولات التي يمكنه أن يصل إليها، بحيث يتوقف في أماكن محددة، وتحدد له نقطة النهاية التي يجب أن يتوقف عندها. ويصل عدد الطاولات التي يمكن أن تقدم لها «روبي» الخدمات إلى 10 طاولات من أصل مجموع الطاولات الموجودة في المطعم، ويتم وضع الطلب على صينية التقديم، ثم تحريكها عبر جهاز التحكم اللاسلكي، وتتوقف «روبي» عن السير بمجرد وصولها إلى الطاولة. وأكد محمد أنه حين تصل «روبي» إلى الطاولة تنتظر أن يؤخذوا الطعام منها، وتقول للزبون: «لم تشكرني»، و«يجب أن تعدني بالعودة مرة ثانية»، ولا تنصرف عبر السكة إلا عندما تطلب من الزبون أن يضغط على يدها كي تتمكن من العودة بمسار السكة المخصص لها.

تحمل «روبي» صينيتين لتقديم الطعام، وتستطيع أن تحمل ما يقارب ثلاثة أو أربعة كيلوغرامات، بينما لو تم وضع أكثر من هذا الوزن سيختل توازنها ويتأثر سيرها على السكة. أما عدد الأطباق التي تحملها، فيمكن أن يصل إلى أربعة أطباق.

الإمتاع الذي تقدمه «روبي» إلى الزبائن يتخطى عملية الخدمة، ويصل إلى الغناء، إذ من الممكن أن توضع عبر برمجتها الأغنيات، لتقدم الطعام إلى الزبائن وهي تغني، ويقوم محمد بتبديل الأغنية مرة كل أسبوع، كما أكد أنه في المناسبات الخاصة، يمكن وضع أغنيات عيد الميلاد، إذ يمكن أن يتم تسجيل اسم صاحب العيد بالأغنية. وعن كيفية التسجيل، لفت إلى أن من الممكن تسجيل الاسم أو حتى أغنية خاصة مباشرة، ولكن جودة الصوت لا تكون مثالية، لذا للحصول على جودة أفضل يتم إرسال التسجيلات المطلوبة إلى استوديو خاص بمومباي، ويتم إرسال التسجيل خلال مدة وجيزة، ويمكن إدخالها على برمجة «روبي»، لتكون الجودة متميزة.

عملية شحن «روبي» تتطلب ثماني ساعات، ويمكنها أن تعمل بعدها لمدة 16 ساعة متواصلة، ولكن من شروط الشحن أن يكون المكان مكيفاً وبارداً، حيث ترتفع حرارتها عند الشحن. في المقابل، فإن عملية الصيانة البسيطة يمكن تنفيذها في دبي، وتكون كل ستة أشهر، بينما الصيانة الأساسية، تتطلب إرسال الروبوت إلى اليابان، ولهذا يعمل محمد على استقدام روبوت إضافي جديد للمطعم.

وعن تفاعل الناس مع الفكرة، لفت محمد إلى أن الناس تأتي في المرة الأولى بسبب الرغبة في الحصول على تجربة «جرسون» الروبوت، ولكن بعد ذلك يجذبهم الطعام الجيد، دون أن ينفي أن هذه الفكرة تصب في خدمة التسويق الجيد للمطعم، لأن الكثير من الزبائن يحجزون طاولاتهم، ويطلبون أن تقوم «روبي» بخدمتهم.

6 شقيقات جديدات

لفت عارف محمد إلى أن دبي المكان الأنسب لتقديم الأفكار الجاذبة والفريدة، التي تتناسب مع حداثة دبي، وشغفها بالابتكار والإبداع. وأشار إلى خطط جديدة لإدخال التجربة على نطاق أوسع، حيث سيتم تأسيس مطعم جديد في منطقة أخرى، واستقدام نحو ستة أو سبعة من الروبوت، ليقوموا بخدمة الزبائن، مشيراً إلى أن مساحة المطعم الجديد ستكون أكبر، وستسمح بوجود هذا العدد من الروبوتات فيه.

• «روبي» تمت برمجتها بأرقام الطاولات التي يمكنها أن تصل إليها وتخضع لصيانة دورية كل 6 أشهر.

• تقول للزبون: «لَمْ تشكرني»، و«يجب أن تعدني بالعودة مرة ثانية».. ولا تذهب حتى يضغط على يدها.