ميشيل وليامز في القفص الذهبي للمرة الثانية

ميشيل وليامز: لم أفقد الإيمان بالحب. أرشيفية

دخلت الممثلة الأميركية ميشيل وليامز، القفص الذهبي من جديد، وقالت لمجلة «فانيتي فير» إنها على مر السنوات الماضية لم تيأس أبداً من العثور على الحب، بعد وفاة شريكها هيث ليدجر قبل 10 سنوات. وأبلغت وليامز، (37 عاماً)، التي نافست بقوة على جائزة أوسكار عن دورها في فيلم «بروكباك ماونتن»، مجلة «فانيتي فير» خلال مقابلة نشرت، أمس، أنها تزوجت من الموسيقي الأميركي فيل إلفيروم، في حفل خاص أقيم هذا الشهر في نيويورك.

وأنجبت وليامز ابنتها ماتيلدا من شريكها الراحل ليدجر، لكنهما أنهيا قصة حب رومانسية استمرت ثلاث سنوات قبل شهور قليلة من وفاته عام 2008، وكان عمره حينذاك 28 عاماً. وتوفي ليدجر بجرعة عقاقير زائدة.

وقالت وليامز «لم أفقد أبداً الإيمان بالحب.. أقول دوماً لماتيلدا: والدك أحبني قبل أن يفكر أي شخص بأنني كنت موهوبة أو جميلة أو أنيقة، كما تعرفون أنا لم أتحدث مطلقاً عن أي علاقة شخصية، لكن فيل ليس كأي شخص آخر». وتحدثت وليامز عن كيف كانت وسائل الإعلام تحاصرها هي وابنتها لشهور بعد وفاة ليدجر.

وقالت لمجلة «فانيتي فير» «لن أنسى أبداً عندما ذهبت إلى مكتب للبريد، ورأيت لافتة معلقة على الحائط تطلب من أي شخص لديه معلومات عني وعن ابنتي الاتصال على الرقم الموجود باللافتة فنزعتها».