«سلامة الطفل» تحذّر الأهالي من تعرّض الأطفال للغرق - الإمارات اليوم

حزمة إرشادات توعوية لموسم الصيف

«سلامة الطفل» تحذّر الأهالي من تعرّض الأطفال للغرق

صورة

مع حلول شهور الصيف وازدياد الأنشطة الترفيهية المتاحة للأطفال مثل السباحة وزيارة الشواطئ، وجّهت حملة سلامة الطفل، التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إرشادات توعوية للأمهات والآباء، وأفراد المجتمع، للحفاظ على سلامة أطفالهم، والالتزام بتعليمات السلامة الخاصة أثناء تواجد الأطفال على الشواطئ، أو المرافق التي تحتوي على مسابح وألعاب مائية لتجنب مخاطر الغرق والاختناق.

وشددت الحملة على ضرورة مراقبة الأطفال في جميع الأوقات، وعدم السهو عنهم خاصة أثناء تواجدهم عند أحواض السباحة وعلى الشواطئ لعدم إمكانية توقّع موج البحر والتيارات المفاجئة، كما نبهت إلى ضرورة الالتزام بأعلى معايير السلامة والحيطة طوال تواجد الأطفال في المسابح العامة والخاصة، التي تشكل خطراً على الأطفال الصغار دون سن السباحة، وقد يفقدون القدرة على الصراخ طلباً للنجدة في حال وقوعهم في الماء.

وقالت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، رئيس اللجنة المنظمة لحملة سلامة الطفل: «إن مسؤولية الانتباه ومراقبة الأطفال تقع بالدرجة الأولى على عاتق الأهل، فهم الضمانة الأولى لسلامتهم، خاصة أوقات اللعب خلال الإجازة الصيفية، ما دفعنا إلى تشديد الحرص على جميع أولياء الأمور ليكونوا يقظين ومنتبهين بشكل كبير لا سيما أثناء استمتاع الأطفال بأوقاتهم على الشواطئ أو المرافق الترفيهية التي تشتمل على ألعاب مائية في شتى أنحاء الدولة، وحتى المسابح الخاصة في المنزل».

وتابعت اليافعي: «خصصنا هذه الإرشادات الأساسية لمساعدة أولياء الأمور والأخوة الكبار وأفراد المجتمع على تجنب الحوادث التي قد تقع بسبب الإهمال أو عدم المعرفة بتعليمات السلامة الأساسية، خاصة خلال الصيف حيث يتواجد الأطفال في البيت لمدة أطول وتزيد أنشطتهم الصيفية من السباحة إلى الخروج للأسواق ومناطق الألعاب والتنزه وغيرها، فمن المعروف أن حالات الغرق والاختناق هي الأكثر شيوعاً في العالم في هذه الحالات، وعبر اتباع الإرشادات الوقائية البسيطة نأمل أن يستمتع أطفالنا بإجازة صيفية آمنة وخالية من الحوادث».

نصائح وإرشادات الحملة لأولياء الأمور:

وضع طوافات خاصة للأطفال الصغار الذين لا يجيدون السباحة قبل الاقتراب من المسبح أو الشاطئ.

استخدام المراهم الواقية من أشعة الشمس الضارة وذلك تجنباً لخطر الإصابة بحروق الشمس وضربات الشمس.

الحرص على أن يشرب الطفل كمية كافية من الماء لتجنب الجفاف.

تجنّب السباحة على معدة خاوية أو مباشرة بعد الأكل.

تعليم الأخوة والأخوات الأكبر سناً أساليب مراقبة الأطفال الأصغر سناً، وتثقيفهم حول ضرورة المسارعة في طلب النجدة بصوت عال في حال وقوع أي حادث أو في حال لم يستطيعوا تحديد مكان أحد إخوتهم.

وضع أدوات ومعدات النجاة في مكان قريب من المسبح.

ضرورة تعلم الأهل والمشرفين على الأطفال أساسيات الإسعافات الأولية والتنفس الاصطناعي.

التأكد من إغلاق البوابة المؤدية إلى المسبح، وتأمين أبواب البيت بعد انتهاء الأطفال من استخدامه، خاصة في حال وجود الأطفال الصغار الذين لا يجيدون السباحة.

طباعة