<![CDATA[]]>

ضمن احتفال «دبي للثقافة» بـ «يوم زايد الإنساني»

عطور الشيخ زايد الخاصة في متحف الاتحاد

صورة

كُشف أمس في متحف الاتحاد عن ثلاثة عطور، كانت من بين العطور الشخصية التي يستخدمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وذلك في المعرض الذي افتتح ضمن فعاليات نظمتها هيئة دبي للثقافة والفنون، احتفالاً بـ«يوم زايد الإنساني». وكشف في المعرض عن مجموعة من القوارير الخاصة بالعطور التي لم تصنع إلا مرة واحدة، وتتميز بكونها ثمينة ونادرة جداً. وهذه العطور، الأول كان اسمه «الزعفران الأبيض»، وهو مزيج من الزعفران والزهور، في حين أن العطر الثاني يدعى «أميرة الليل»، وهو مزيج من دهن العود والياسمين ومجموعة أخرى من الزهور، بينما العطر الثالث مكون من العود بشكل أساسي.

وقالت كورينا مانيا، من مجموعة «هنري جاك»، التي صنعت هذه العطور، لـ«الإمارات اليوم»: «هذه المجموعة خاصة جداً، ولم نعرضها ونكشف عنها سوى منذ ثلاث سنوات، وهي المرة الثانية التي تعرض فيها المجموعة الخاصة من عطور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه». وأضافت: «أنجزنا على مدى السنوات الماضية 64 عطراً مختلفاً مخصصة للمغفور له الشيخ زايد، وكان من بين هذه العطور تلك التي يستخدمها بشكل شخصي، إلى جانب مجموعة من العطور التي كان يقدمها كهدايا، لهذا اخترنا أن نقدم في المعرض العطور الثلاثة المفضلة لديه، والتي طلبها مراراً».

ولفتت إلى أنهم بدأوا بتحضير العطور له في نهاية 2000 وحتى عام 2004، وقُدمت عطوره في زجاجات من الكريستال النادر، الذي يصعب تصنيعه اليوم، منوهة بأن الشركة تحتفظ بقارورة للمتحف الخاص، ولهذا يمتلكون نموذجاً من كل قارورة. وأشارت إلى أن العطور الموجودة في المعرض أعيد طلبها من قِبل الشيخ زايد بشكل متكرر، وكانت تنتج له بشكل حصري، بينما اليوم يمكن لأفراد العائلة طلب إعادة إنتاج هذه العطور.

وعن عملية مزج العطر، لفتت مانيا إلى أنهم كانوا يسألونه عن تفضيله أولاً، وكذلك عن طبيعة الاستخدام، وهذا ما يجعل العطر يعكس الشخصية بشكل أساسي، ولكن لأن المغفور له كان يحب الزعفران، عملنا على عطر مكون بشكل أساسي منه، وبات عطره المفضل. أما الوقت الذي يتطلبه إنتاج العطر، فنوهت بأنه يحتاج إلى فترة تمتد من ثلاثة إلى ستة أشهر.

وشددت كورينا مانيا على أن الكثير من المعلومات تبقى سرية لدى دار العطور، التي بدأت بمختبر يمتلكه فرنسي في باريس، مشيرة إلى أن صاحبه كان يسافر كثيراً، وعبر سفراته التقى بالمغفور له، وبدأت رحلة التعاون معه لإنتاج العطور. ونوهت بأن العطور تتميز بكونها مصنوعة من مواد طبيعية بحتة، حتى الألوان التي نراها في العطور تظهر من المكونات الطبيعية. وأكدت مانيا أن الشركة تعمل على تصنيع عطور للكثير من العائلات المالكة في العالم، مشيرة إلى أنهم يصنعون الكثير من العطور لأشخاص من العائلات الحاكمة في الإمارات، دون أن تفصح عن الأسماء.