صحن من الفخار الإسلامي.. «قطعة الشهر» في متحف العين

في إطار البرنامج التعليمي لمتحف العين الوطني، التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، خصص شهر يونيو الجاري لتسليط الضوء على صحن دائري من الفخار المزجج يعود إلى الفترة الإسلامية المتأخرة في الفترة من القرن الـ 16 إلى القرن الـ20، وذلك ضمن برنامج القطعة المميزة التي يوليها فريق خدمة الزوار في المتحف اهتماماً خاصاً أثناء إرشاد السياح في المتحف.

وتقام ورش عمل «القطعة المميزة» يومي الثاني والثالث من عيد الفطر السعيد على فترات عدة، وهي ورش مخصصة لجميع فئات المجتمع. كما تنظم ورشة بمناسبة «عام زايد» لتعريف الزوار بمسيرة القائد مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومنجزاته، والتوعية بمبادئ وقيم الوالد المؤسس.

والقطعة المميزة لهذا الشهر عبارة عن صحن دائري من الفخار المزجج، وجد مكسوراً ورمّم بشكل غير كامل، تظهر عليه رسومات هندسية ونباتية باللونين الأسود والأخضر، وفي وسط الصحن توجد رسمة على شكل زهرة باللون الأخضر، وحدودها باللون الأسود. وصنع الصحن بتقنية تصنيع الفخار في تلك الفترة القديمة، ورسم الصانع أشكالاً هندسية ونباتية باستخدام ألوان متعددة قبل إجراء عملية التزجيج التي تتمثل بإضافة المينا المزجج إلى الفخار وحرقها، حتى تتشكل طبقة لامعة على سطح القطعة.

وعثر على هذه القطعة في منطقة غابة ظبيان في الخزنة، من قبل فريق المسح المحلي، وهي من ضمن لقى سطحية أخرى عثر عليها عام 2009، كما تم العثور على بعض اللقى الأثرية من النوع نفسه في مواقع أثرية عدة في إمارة أبوظبي. وتعد هذه القطعة الفخارية ذات أهمية كبيرة، فهي تؤرخ للموقع الذي عثرت فيه، وتقدم دلائل بالغة الأهمية تتعلق بالتجارة والتواصل الحضاري الوثيق بين منطقة العين وحضارة بلاد الرافدين المجاورة، حيث إنه من المرجح أن تكون هذه القطعة من الفخاريات المستوردة من بلاد الرافدين. كما أنها تعطي فكرة عن طبيعة حياة السكان وعلاقاتهم وتبادلاتهم التجارية في تلك الحقبة من الزمن.

يشار إلى أن برنامج «قطعة الشهر» يهدف إلى تسليط الضوء على أهم المقتنيات والقطع الفنية المميزة التي يحتويها المتحف، إذ تختار القطع بعناية من قبل المختصين. كما ترافق البرنامج ورش عمل تعليمية للأطفال تهدف إلى الارتقاء بمعرفتهم بالكنوز التي يضمها المتحف.