2.7 مليون ساعة عمل لتحويلها إلى فندق عائم في دبي

«كوين إليزابيث 2».. تاريخ بحري في ميناء راشد

صورة

بعد ترقب دولي كبير لمصير السفينة التاريخية «كوين إليزابيث 2» (كيو إي 2)، التي اتخذت من دبي مرسى لها منذ عام 2008، تشرع السفينة أبوابها أمام الجمهور، غداً، كمعلم سياحي بارز، يعزز من جاذبية دبي وجهة سياحية عالمية.

عملت شركة فنادق «بيه سي إف سي»، التي تعتبر جزءاً من مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي، على تجديد السفينة، وتحويلها إلى فندق عائم، لتجعل منها الوجهة السياحية الأحدث التي لا يمكن تفويت رؤيتها في مدينة اشتهرت بمعالمها السياحية الجذابة ذات الطراز العالمي.

وتتخذ السفينة الشهيرة عالمياً من ميناء راشد مقراً لها، وسيتم افتتاحها على مراحل، وكشف النقاب عن مرافق تناول الطعام والإقامة والترفيه المميزة التي تضمها. سيشهد هذا الأسبوع الافتتاح المبدئي، في إطار مراحل عدة، يتم خلالها افتتاح أقسام أخرى من السفينة السياحية، وإتاحتها للجميع، للتمتع بتجربة فريدة من نوعها، تعكس العظمة والفخامة التي اشتهرت بها طوال أعوام خدمتها الـ40. وسترحّب السفينة في هذه المرحلة الأولى بالركاب على متنها، لتجربة مجموعة مختارة من الغرف والأجنحة، التي تم ترميمها بشكل جميل، ولاستكشاف خمسة من أصل 13 مطعماً، والتعرّف إلى تاريخها العريق، من خلال معرض ومتحف «كيو إي 2» التراثي المجاور.

وقال الرئيس التنفيذي لفنادق «بيه سي إف سي»، حمزة مصطفى: «كرّسنا أكثر من 2.7 مليون ساعة عمل لتحويل هذه السفينة الأسطورية عابرة المحيطات إلى وجهة سياحية متعددة الجوانب، وأنا فخور بإعادة تقديمها إلى العالم فيما تنطلق في المرحلة التالية من مسيرتها الشهيرة».

وتمّ ترميم الفندق المكون من 13 طابقاً بعناية لإعادة السفينة إلى مجدها السابق، مع الحفاظ على معظم ميزات تصميمها الداخلي، بما في ذلك قطع أثاثها القديمة، ولوحاتها المشهورة، وتذكاراتها المعروفة. ولاتزال نوافذ السفينة المستديرة الأصلية تضفي شعوراً بجو البحر في غرف الضيافة الجذابة المجدّدة، كما حافظت مجموعة من مطاعمها الأصلية على أسمائها وديكوراتها كما كانت عليه في أعوامها السابقة، وفي حين حافظت السفينة على عبق عناصرها الأصيلة، فقد تمّ تجهيزها بأحدث الوسائل التكنولوجية أيضاً.

ستقدم «كيو إي 2» لركابها فرصة تجربة مجموعة مختارة من 13 فئة من الغرف والأجنحة، التي تراوح ما بين الغرف الصغيرة العادية المصممة على نمط «المقصورة»، وتبلغ مساحتها 17 متراً مربعاً، والأجنحة الملكية التي كانت تعود إلى الملكة شخصياً، والتي تبلغ مساحتها 76 متراً مربعاً.

أما جواهر تاج «كيو إي 2» فتتمثّل في الجناحين الملكيين اللذين سُميّا تيمناً بكل من والدة وجدة الملكة. ويتضمّن هذان الجناحان شرفة خاصة، وغرفة زجاجية، وغرفة للطعام، إضافة إلى غرفة نوم فاخرة. ويتم تقديم وسائل راحة شخصية عالية المستوى للركاب، الذين بإمكانهم حجز الجناح عن طريق الدعوة فقط.