<![CDATA[]]>

تنظمه جامعة نيويورك أبوظبي

5 فرق في ضيافة مهرجان «برزخ»

صورة

يستعد مركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي مجدداً لاستضافة مهرجان «برزخ»، الذي ستنطلق فعالياته على مدى يومين في العاصمة الإماراتية على خشبة المسرح الأحمر، بمشاركة مواهب فنية، وخمس فرق من وجهات عدة.

28

الجاري ينطلق

المهرجان، الذي يستمر

يومين.

وعلى مدى يومي 28 فبراير الجاري، والأول من مارس المقبل، سيحظى عشاق الموسيقى بفرصة لمتابعة إبداعات فنانين عالميين ومبدعين في مجال الموسيقى وفنون الرقص. وسيشهد اليوم الأول للمهرجان مشاركة فرقة 47 سول البريطانية من أصل فلسطيني. كما يستضيف المهرجان الفنان بيدرو كوكويناو (المعروف باسم باتيدا)، الذي سيقدّم مزيجه الخاص من الموسيقى الأنغولية القديمة، والهيب هوب، والموسيقى الإلكترونية الحديثة، وذلك خلال عرض جديد بعنوان «ذا أولموست بيرفكت دي جيه».

وفي اليوم الثاني سيشهد المهرجان تقديم عرض مشترك بين فرقة «رام» من هاييتي، وفرقة موسيقى البانك الهولنديّة «ذا إكس»، وفرقة «فنديكا» الإثيوبية. كما ستشارك فرقة النوبان الفلكلورية بدبي، وهي فرقة تضم نحو 20 فناناً، وتقدّم عروضاً باستخدام آلات الطنبورة والطبول والمنجور، مع مشاركة نخبة من الأصوات الغنائيّة.

من جهته، قال المخرج الفني التنفيذي في مركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي، بيل براغين، إن «مهرجان (برزخ) سيسلط الضوء على مجموعة من تيارات الثقافات الموسيقية وفق آلية تعكس تطور جامعة نيويورك أبوظبي، ودولة الإمارات عموماً، إلى بوتقة تلتقي فيها مختلف ثقافات العالم، ومنصّة لاستعراض التأثيرات التقليدية للموسيقى، وسائر المشهد الموسيقي لفترة ما بعد الحداثة».