الإمارات اليوم

10 مشاركين يجتازون أول اختبارات «منشد الشارقة»

:
  • الشارقة ـــ الإمارات اليوم
  • من اختبارات الأداء في مقر البرنامج بالشارقة. من المصدر

أسفرت اختبارات الأداء التمهيدية لبرنامج «منشد الشارقة»، الذي تنظمه مؤسسة الشارقة للإعلام في دورته العاشرة هذا العام، عن اختيار 10 متقدمين للمشاركة في مرحلته المقبلة من الإمارات، عقب أداء لافت قدّمه المشاركون، أول من أمس، في مقر المؤسسة بالشارقة.

وتعد الإمارات آخر محطات اللجنة المنظمة للبرنامج، بعد جولتها في كلّ من السعودية، وسلطنة عُمان، والسودان، والجزائر، ومصر، وتونس، والأردن، والمغرب ولبنان.

وشهدت الاختبارات حضوراً نوعياً، حيث اختارت لجنة التحكيم 10 مشاركين من أصل 37 متقدماً، بعد أداء قويّ استحقوا على إثره الانتقال إلى المرحلة التالية من الاختبارات، حيث يتم اختيار واحد منهم ليمثل دولة الإمارات العربية المتحدة في البرنامج.

وقدّم المشاركون أنشودة «هنا الشارقة» التي قدمها البرنامج في دورته الأولى، مستعيدين بذلك تجربة البرنامج في تقديم أصوات فريدة للساحة الفنية العربية، ومؤكدين أنه نجح خلال 10 أعوام في التحوّل من مسابقة تلفزيونية إلى أكاديمية تخرّج المنشدين.

وقال المنتج المنفذ لبرنامج «منشد الشارقة»، نجم الدين هاشم: «إن ما حققه البرنامج منذ انطلاقه إلى اليوم يتجاوز دور البرنامج التلفزيوني التنافسي، ليشكل واحداً من روافد فن الإنشاد، إذ لم يكتفِ بالوصول إلى الأصوات العذبة، والتجارب اللافتة وحسب، وإنما عمل على تدريبها وتأهيلها، في مساحة يتبادلون فيها الخبرات، ويتناقلون فيها المعارف للوصول إلى أصوات يمكنها أن تشكّل إضافة للمشهد الفني العربي».

وأضاف «كشفت اختبارات الأداء في الشارقة عن أصوات لافتة، تشكل مشاركتها إضافة للبرنامج، وتعد إشارة إلى حجم العناية بفن الإنشاد في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تنوعت أصوات المشاركين وتجاربهم والمدارس الإنشادية التي ينتمون إليها، الأمر الذي يجعل المراحل المقبلة للبرنامج أكثر غنى وتنافسية». وتتميز الدورة العاشرة للبرنامج باختيارها اثنين من المشاركين في الدورات السابقة لتحكيم جولات الاختبارات، حيث تألفت لجنة تحكيم الاختبارات في الإمارات من المنشدين محمد زكي، الذي كان أول من مثل الأردن في الدورة الأولى من «منشد الشارقة»، ومصطفى حمدو، الفائز بالمركز الأول في الدورة الرابعة من البرنامج.

ويعد منشد الشارقة أحد أهم برامج المسابقات الهادفة إلى اكتشاف المواهب الإنشادية في الوطن العربي، حيث يصل هذا العام إلى عقده الأول بعد تخريج عشرات المنشدين الذين أصبحت لهم مكانتهم البارزة في هذا المجال، وبات لهم صيت في أوساط الفن الهادف في مختلف الدول العربية والغربية، حيث شارك في دوراته السابقة متسابقون من فرنسا، وبلجيكا، وإيطاليا، وإندونيسيا، وماليزيا، والبوسنة، وتركيا.