«أكاديمية الشعر» تشهد توقيع مجموعة من إصداراتها

توقيع معجم «الرمسة الإماراتية». من المصدر

شهد ركن أكاديمية الشعر في جناح لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في معرض أبوظبي الدولي للكتاب توقيع عدد من الإصدارات، من بينها ديوان «اعتراف في حضرة الأنا» للشاعر السعودي محمد أبوشرارة نجم برنامج «أمير الشعراء» في موسمه الخامس، ومعجم «الرمسة الإماراتية» بحضور مؤلفي المعجم عبدالله الكعبي وحنان الفردان، وحشد من الكتاب والشعراء والأدباء والمثقفين، والمهتمين بالشعر وتعلم اللهجة الإماراتية.

الأول من نوعه

يعتبر هذا المعجم الأول من نوعه، المعتمد أكاديمياً، والمتخصص في مفردات اللهجة الإماراتية، وقد تم دعمه بطريقة النطق الصحيحة لكي يسهل على القارئ استخدام ونطق الكلمات بشكل مناسب، كما تساعد معرفة هذه الكلمات في التعرّف أكثر على الثقافة الإماراتية الأصيلة، حيث يستهدف المعجم فئة الأجانب المقيمين والعرب غير المتقنين لها، وكذلك الإماراتيين الشغوفين باللهجة الإماراتية.

ويقع ديوان «اعتراف في حضرة الأنا» في 125 صفحة من القطع المتوسط، بغلاف أنيق فيه الكثير من الدلالية والعمق في الأنا الشاعرة، وجاء الغلاف الأخير ليحمل آراء لثلاثة نقاد كتبوا عن الشاعر، وهم: الدكتور صلاح فضل، والناقد الأستاذ سعيد السريحي، والأستاذ الدكتور صالح الزهراني.

ويتضمن الديوان 24 نصاً يحكي العديد من الموضوعات المتنوعة في الوطن والحب والأبوة والشوق، منها «ملاعبنا الأولى، غبار المرايا، نفاق، ألا يا ورد، رثائية جسد، صباح الخير سورية»، وغيرها الكثير.

نجد في الديوان لغة شعرية عالية تقرع الصمت لتجيبه الموسيقى، يأسر المساحات في قدم مربع من الورق، ويسكب طوفاناً من القلب الصغير، والشاعر أبوشرارة حياته قصيدة والقصيدة هي حياته، يصارع اللاوجود ليمنحنا وجوداً، فهو يتماهى مع كلماته وصوره، يلغي الحدود بينه وبين كلماته وصوره، فتراه عندما يكتب عن الحب هو الحب، ويلغي الحدود بين الحواس، فالألوان والأصوات تمتزج لديه، إضافة إلى الموسيقى الداخلية التي تضفي على المشهد جمالاً أخاذاً، فهي تكون في معظم الأحيان موسيقى داخلية، وأحيان تكون كخارطة تدلك على الطريق. أمّا معجم «الرمسة الإماراتية» فيحوي 1500 كلمة إماراتية، مترجمة للغة الإنجليزية، يحتاجها غير الناطق باللغة العربية لكي يتحدّث اللهجة الإماراتية، في مختلف مناحي الحياة، فضلاً عن تدوين عبارات وجمل كثيراً ما يستخدمها أبناء المجتمع الإماراتي في حياتهم اليومية.

ويعتبر هذا المعجم الأول من نوعه، المعتمد أكاديمياً، والمتخصص في مفردات اللهجة الإماراتية، وقد تم دعمه بطريقة النطق الصحيحة لكي يسهل على القارئ استخدام ونطق الكلمات بشكل مناسب، كما تساعد معرفة هذه الكلمات في التعرّف أكثر على الثقافة الإماراتية الأصيلة، حيث يستهدف المعجم فئة الأجانب المقيمين والعرب غير المتقنين لها، وكذلك الإماراتيين الشغوفين باللهجة الإماراتية.

طباعة