<![CDATA[]]>
<

44 عارضاً بارزاً من 20 دولة يشاركون بالمعرض

منحوتات ضخمة في «أيام التصميم دبي»

المعرض يواصل التركيز على أهمية الضوء ليكون موضوعاً رئيساً. من المصدر

يوفر معرض «أيام التصميم دبي» الذي ينطلق في 16 مارس، تجربة مميزة للمشاركين فيه والزوار، إذ سينظم المعرض في موقع شيدته شركة «إعمار» خصيصاً للحدث عند قاعدة برج خليفة، الأطول في العالم، وسط مدينة دبي.

وسيكشف المعرض، الذي ينظم بالشراكة مع هيئة دبي للثقافة والفنون، عن أعمال مصممين عالميين تم إبداعها لتكون مصدر إلهام وإثارة للجمهور في الشرق الأوسط.

دعم

يحظى المعرض بدعم الجهات الراعية له منذ تأسيسه عام 2012، بما في ذلك الشراكة الاستراتيجية مع «هيئة دبي للثقافة والفنون»، ودار المجوهرات الفرنسية الراقية «فان كليف أند آربلز» التي ستعرض مجموعة مثيرة من الأحجار الاستثنائية من مجموعة «بيير دو كاراكتير»، وكذلك «شركة إعمار»، و«شركة أودي»، التي ستطلق «جناح أودي» الجديد لعام 2015، للترحيب بجامعي التحف البارزين وهواة التصميم ودعوتهم للتواصل الاجتماعي في بيئة تصميم رائدة.

ويستضيف المعرض 44 عارضاً بارزاً على المستوى العالمي من 20 دولة، لتقديم الأعمال الفنية والتصاميم الحديثة والمعاصرة رفيعة المستوى، تجتمع كلها في معرض التصميم الوحيد في منطقتَي الشرق الأوسط وجنوب آسيا، المتخصص في تقديم القطع المعدّة للاقتناء.

ويعد «أيام التصميم دبي» المعرض الأكثر تنوعاً لجهة تقديمه الأعمال التركيبية والمنحوتات الضخمة والمذهلة (يصل ارتفاع بعضها إلى أربعة أمتار)، والتصاميم يدوية الصنع محدودة الإصدار، معروضة إلى جانب بعضها بعضاً بتناسق تام، ليكون المعرض بمثابة تجربة مثيرة لزواره يكتشفون خلالها التنوع الكبير والإبداع الذي يميّز هذا الحدث.

وسيتم الكشف عن سلسلة مكونة من 10 منحوتات ضخمة أبدعها المصمم الكندي الشهير أندرياس فون زادورا جيرلوف خصيصاً لدبي، والتي ستكون بدورها إحدى أبرز القطع التي تتضمنها قائمة محتويات المعرض الطويلة. هذا ويشتهر المصمم بعمله في الحرفة القديمة لفنون النقش. وشكّلت أعمال مصمم الغرافيك الهولندي الشهير إم. سي. إيشر مصدر الإلهام لابتكار هذه المنحوتات.

وسيشهد المعرض في نسخته الرابعة مشاركة قوية لمنظمات التصميم العالمية الرائدة، بما في ذلك «تايبيه - عاصمة التصميم العالمي 2016» (تايوان)، و«أسبوع التصميم في بكين» (الصين)، ما يدل على الاهتمام المتزايد باجتذاب جمهور عالمي من خلال معرض «أيام التصميم دبي».

ويستمر التركيز على أهمية الضوء ليكون موضوعاً رئيساً في عالم التصميم للعام 2015، والذي من المتوقع أن يجتذب الزوار في نسخة هذا العام، إذ يقدم «أيام التصميم دبي» العرض الافتتاحي الأول على مستوى العالم لعمل أبدعه «كومنبليس استوديو» (هولندا) وتقدمه «فيكتور هنت ديزاين أرت ديلر» (بروكسل)، ويجسد العمل الشكل والإحساس بالسحاب عبر استخدام 28 مصباحاً معلّقاً في الفضاء، إذ تنعكس الصور المتحركة على سطوحها الداخلية.

كما سيتم عرض العديد من القطع التي تستخدم الضوء كوسيلة للتعبير، إذ تقدّم علامة التصميم العالمية الشهيرة «زومتوبل» (النمسا) ثلاث روائع فنية لأبرز المصممين أمثال: زها حديد، وهاني راشد، وأولافور إلياسون. وكذلك تعرض «بريتسيوسا» (براغ)، أعمالاً فنية أنتجت بالتعاون مع مصمم الزجاج العالمي رينيه روبيتسك باستخدام مزيج من الحرف اليدوية التقليدية والرائدة. وقال مدير معرض «أيام التصميم دبي»، سيريل زاميت: «تتيح الأعمال التركيبية والمشروعات الخاصة في (أيام التصميم) فرصة تقديم المعرض لجمهور أوسع، ودفع هذه الأعمال الآسرة والضخمة في أغلب الأحيان بحدود التصميم متجاوزة كل التوقعات، إنها أعمال مبهرة ستحظى باهتمام هواة التصميم والمتحمسين على حد سواء».

هذا وسيشهد «أيام التصميم دبي» الظهور الأول للعديد من محترفات التصاميم العالمية والمصممين في منطقة الشرق الأوسط، ليخلق فرصة للجمهور الإقليمي لتجربة وتذوّق الأعمال العالمية بشكل مباشر.

ويحتفي «أيام التصميم دبي» بالمصممة اللبنانية ندى دبس، التي ساهمت في صياغة وتجديد مشهد التصميم الإقليمي، إذ يشهد عام 2015 الذكرى السنوية العاشرة لانطلاق مسيرة «ندى دبس» الاحترافية، وسيتم التعرف الى مساهمتها في مجال التصميم ضمن معرض «أيام التصميم دبي» من خلال تقديم مشهد يسرد إبداعاتها الأيقونية. كما ستكشف المصممة النقاب عن قطعة جديدة تجسّد تطلعات المصممة وأهدافها خلال العقد المقبل من عملها.

وعلى اعتبار التصميم عملية رصد تجريبية، يأتي «مشروع بوزا» كإحدى الفعاليات البارزة لمعرض «أيام التصميم دبي»، وهو تحية لثقافة الصيد بالصقور الإماراتية، إذ تقدّم صالة عرض «كروان» (بيروت)، مجاثم الصقور الفاخرة من إبداع المصمم الإيطالي ماسيمو فايون ضمن عرض حيّ ومباشر. وكذلك يستضيف المعرض عرضاً حيّاً للمصمم العراقي/ الهولندي، هوزان زنكنه، بعنوان «سفره هفت سين»، يطرح موضوع فن ترتيب مائدة الطعام كأحد الطقوس المتّبعة في الاحتفال بالسنة الفارسية الجديدة (النوروز).