فعاليات متميزة بالمراكز المشاركة في البرنامج

حبيب غلوم: الإقبال على «صيف بلادي» دليل نجاح

صورة

اعتبر نائب رئيس اللجنة العليا والمنسق العام للبرنامج الوطني للأنشطة الصيفية «صيف بلادي 2014»، الدكتور حبيب غلوم العطار، أن تزايد الإقبال على فعاليات وأنشطة البرنامج يعد دليل نجاح على أن «صيف بلادي» من أهم البرامج الحاضنة للشباب لممارسة الأنشطة الثقافية والعلمية والرياضية المختلفة، وإشباع رغبات الشباب في ممارسة هواياتهم في كل المجالات.

وأكد أن لدى البرنامج الذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ويستمر حتى نهاية أغسطس الجاري، العديد من استطلاعات الرأي والتقييمات للأعوام السابقة التي أسهمت بشكل فعال في وضع استراتيجية جديدة لعام 2014، تضع في اعتبارها آراء الطلبة والآباء، إذ يقدم هذا العام العديد من البرامج ليظهر بحلته الجديدة.

أنشطة للجميع

نظم مركز مفوضية كشافة دبي الصيفي العديد من الدورات والفعاليات من خلال مشاركته في «صيف بلادي»، وحرص المركز على تنوع البرامج والأنشطة بما يتناسب مع جميع الفئات العمرية، ويرضي ميول الجميع. وشهد المركز إقبالاً كبيراً من جانب الطلبة، بما يشير إلى نجاح الفعاليات وقدرتها على جذب أعداد كثيفة من طلبة المدارس. كما يحرص المركز على غرس القيم الوطنية، وروح الانتماء والإبداع والمغامرة في نفوس المشاركين.

ويقدم المركز للطلبة مجموعة من البرامج والفعاليات، مثل دورة الكمبيوتر، والدفاع عن النفس، والمجسمات الفنية، وفن التصوير، بالإضافة إلى الرحلات الترفيهية والعلمية للمعالم السياحية والتراثية في الدولة.

جاء ذلك خلال زيارة لحبيب غلوم إلى مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في أبوظبي، حيث اطلع على سير الدورات، وحضر جانباً من الورش التي ينظمها المركز، إضافة إلى مجموعة من المسابقات الثقافية والترفيهية. كما استمع إلى شرح مقدم من مشرفي الدورات والورش حول نوعيتها، وأهمية البرامج التي تقدم للمنتسبين. ودعا إلى توجيه الطلبة للاستفادة من «صيف بلادي» في تنمية نظرتهم للفنون النابعة من تراثنا العربي والإسلامي.

وأوضح غلوم أن زيارات اللجنة مستمرة خلال الأيام المقبلة لتشمل كل المراكز المشاركة في ربوع الدولة، لافتاً إلى أن أهم ما لمسته اللجنة من خلال المتابعة والجولات هو أن كل المراكز المشاركة - بما فيها المراكز المتخصصة والتابعة لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، أو التابعة للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة - تأخذ البرنامج المعد سلفاً على محمل الجد، وتضع نصب عينيها الغايات الاستراتيجية لـ«صيف بلادي»، ما انعكس إيجابياً على معدلات الإقبال من المنتسبين والتفاعل الإيجابي للآباء مع الأنشطة التي تقدم. وقال غلوم إن «صيف بلادي 2014» يضم مجموعة كبيرة من الفعاليات وورش العمل التي ستكرس قيم العمل التطوعي لدى الشباب، واستثمار طاقاتهم، وغرس قيم التعاون في نفوسهم، لصقل مهاراتهم وقدراتهم العلمية والثقافية والإبداعية، كما يتيح البرنامج أمام منتسبيه الفرص لممارسة هواياتهم المحببة في مختلف المجالات، وفق برامج معدة لهذا الغرض.

وأضاف أن «صيف بلادي» يهدف إلى تحقيق مجموعة من النقاط المتعلقة بتنمية المواهب وروح المشاركة، واستغلال الإجازة الصيفية في إقامة أنشطة غنية بمجموعة من البرامج التي تسهم في صقل قدرات الشباب، وتوجيهها التوجيه الصحيح، واستثمار هذه الطاقات في برامج ذات قيمة مادية ومعنوية تعود بالفائدة عليهم في المستقبل.

في إطار متصل، أطلق المركز الصيفي بنادي الرمس الرياضي الثقافي مبادرة تحت عنوان «فرّحهم»، ضمن مشاركته في فعاليات «صيف بلادي» من خلال توزيع الفواكه والمشروبات على العمال للتخفيف عنهم خلال فصل الصيف، وبهدف حثّ الأبناء على حب العطاء ومساعدة الآخرين.

طباعة