الشفاه الوردية موضة الرجال في إفريقيا

    يعتقد البعض أن النساء يبحثن عن الجمال فيما يبحث الرجل عن المرأة الجميلة، لكن هذا الاعتقاد تغير وانقلب رأساً على عقب، بعد أن اصبح الرجل ينافس المرأة في اجراء العمليات التجميلية، واقتناء مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة وتتبع خطوط الموضة .

    وبلغت هذه المنافسة أشدها لدى الرجل الإفريقي، و أصبح يتحدى المرأة في طريقة تجميل الشفاه وتزينها بالألوان الزاهية. خاصة في نيجريا حيث ظهرت أخيراً عمليات تجميل جديدة وغريبة في أوساط الشباب وهي وشم الشفاه باللون الوردي للحصول على المظهر الجذاب وكسب إعجاب النساء .

    يحظى هذا الوشم بشعبية كبير في نيجريا، حيث ترى المرأة النيجرية الشاب صاحب الشفاه الوردية أكثر جاذبية ووسامة لذلك يجأ اليه الشباب كأقصر طريقة للحصول على شريكة الحياة .

    يكلف وشم الشفاه الشباب اكثر من 7,000" نايرا" أي يعني ما يعادل 45 دولار، ويقوم مختص التجميل في محلات الحلاقة في أبوجا بتنظيف الشفاه السوداء من الجلد الزائد وترطيبيها بمواد طبيعية وبعدها يقوم من خلال جهاز صغير بطلائها باللون الوردي، وتثبيت هذا اللون بتكرار العملية عدة مرات حتى تتسرب هذه المادة الملونة الى عمق الشفاه .

    لقد أصبحت هذه العمليات تجارة مربحة لمحلات الحلاقة في نيجريا حيث تستقبل يومياً ما بين 9 و10 أشخاص .ورغم هذا الإقبال الكثيف على هذه العمليات الا أنها لا تخلو من مخاطر حيث تتسبب في تهيج الجلد والتهاب الشفتين وبعض الأمراض

    الاخرى في حال لم تكن الطريقة المتبعة صحيحة ، إضافة الي ألآم العملية التي قد تأخذ فترة طويلة للشفاء، كما يجد الشاب صعوبة في إزالة اللون" الابدي"، إذا تغيرت خطوط الموضة الإفريقية .

    طباعة