دافني.."سوبر مودل" في الثمانين

    يقال أن عمر عارضات الأزياء قصير، ولا يتعدي الثلاثينات مهما بلغن من شهرة وجمال، لكن عارضة الأزياء البريطانية "دافني سلف" التى تبلغ من العمر 85 عاماً كسرت هذه القاعدة، حيث لاتزال تعتلي مسارح عروض الأزياء العالمية وتتباهى أمام عدسات المصورين المعروفين وتصدر أغلفة المجلات واعلانات الدعاية لكبرى شركات الأزياء ومنتجات التجميل .

    تعمل دافني، الجدة لأربعة أحفاد، في صناعة الأزياء لأكثر من 60 عاماً، وذلك بفضل جمالها وقوامها الذي لاتزال تحافظ عليه في شيخوختها، حيث زاد شعرها الرمادي من تألقها وأكسبها شهرة واسعة، وطلباً من دور الأزياء العالمية فاق الذي حصلت عليه في شبابها .

    ظهرت العجوز العارضة في عدد كبير من الإعلانات التجارية لمنتجات التجميل العالمية كشركة "نيفيا" و"أولاي" وعملت عارضة لمصميمين معروفين امثال "دولتشي آند غابانا"، كما تصدرت في عمر الثمانين أغلفة مجلات الموضة كـ "فوغ" و"ماري كلير".الأمر الذي يصعب على العارضات الصغيرات تحقيقه .

    بدأت دافني مهنتها كعارضة أزياء في عام 1950، عندما كانت في العشرينات، بعد أن أقنعها زملاءها بالمشاركة في إحدى مسابقات عروض الأزياء المحلية، التى فازت بها، وأصبحت بعد ذلك عارضة لبعض محلات الملابس وشركات صناعة الفرو وظهرت في كثير من الاعلانات التجارية دون أن تتمكن من تحقيق الشهرة التي تجعل دور الأزياء تتهافت عليها .

    حتى عام 1998بعد وفاة زوجها بسنة، حيث اتصل بها وكيل أعمالها وطلب منها المشاركة في أسبوع لندن للموضة، اعتبرت دافني الأمر مزحة لكن في حقيقة الأمر كانت انطلاقتها الحقيقة نحو الشهرة، حيث شهدتها أكبر وكالات عرض الأزياء في العالم، ووقعت معها عقود عمل وبدأ مشوار دافني الثاني على السجاد الأحمر ومسارح الأزياء العالمية وتمكنت بعد سنة من تصدر غلاف مجلة الأزياء الأولى "فوغ" لتنهال عليها العروض من كل جهة .

    تقول دافني أنها محظوظة لأنها من أصول إيرلندية، حيث ورثت من أجدادها طول القامة وبنية العظام القوية وملامح الوجه الحادة، إضافة الى شعرها الأبيض، الذي هو سر تميزها وتألقها ومفتاح إنطلاقتها الجديدة في مجال صناعة الأزياء.

    كما تؤكد دافني أنها لم تخضع لعمليات التجميل، ولم تحقن وجهها بـ"البوتكس" لإزالة التجاعيد، وتعتبر هذه المواد سموم تشترى بالمال لتشوه الجمال والبشرة . وتقول أنها تتبع نظام غذائي غني بالفواكه والبروتينات إضافة الى ممارسة اليوغا والرياضة وشرب الكثير من الماء .

    طباعة