بحثا إمكانية تنفيذ مزيد من المشروعات الثقافية المشتركة

«كُتب اليافعين» و«ثقافة بلا حدود» يستعرضان مبادراتهما في الكويت

مروة عبيد العقروبي وراشد الكوس والزين صباح الناصر الصباح وفواز سالم الحصينان ومنيرة العيدان وجابريلا لاندفير. من المصدر

زار وفد من المجلس الإماراتي لكتب اليافعين ومشروع ثقافة بلا حدود في إمارة الشارقة، أخيراً، دولة الكويت، للتعريف بالمبادرات والبرامج التي ينفذها المجلس والمشروع في الإمارات لنشر ثقافة القراءة بين أفراد المجتمع، وبحث إمكانية تنفيذ مشروعات مشتركة بين البلدين.

والتقى الوفد الذي، ضم كلاً من رئيسة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، مروة عبيد العقروبي، ومدير عام مشروع ثقافة بلا حدود، وراشد الكوس، خلال الزيارة، الشيخة الزين صباح الناصر الصباح، وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب، بحضور د. فواز سالم الحصينان، الوكيل المساعد لقطاع المشاريع الشبابية، ومنيرة العيدان، مسؤولة المشاريع الثقافية بالوزارة، إلى جانب د. جابريلا لاندفير، مدير عام معهد جوته منطقة الخليج، وبيتينا كفابيوس، منسقة البرامج في المعهد. ورحبت الشيخة الزين صباح الناصر الصباح بالوفد الزائر، وأشادت بالعلاقات الطيبة التي تربط بين دولة الكويت والإمارات في جميع المجالات، خصوصاً في الجانب الثقافي.

«صنعت في الإمارات»

استعرضت مروة عبيد العقروبي، فكرة مشروع «كتب صنعت في الإمارات» الذي ينظمه المجلس، بالتعاون مع معهد جوته الألماني، ويسعى من خلاله إلى الارتقاء بصناعة كتاب الطفل في الإمارات، وأكدت أن المشروع أسهم في إنتاج كتب عالية الجودة، شكلاً ومضموناً، فاز بعضها بجوائز تقديرية، عربياً وإقليمياً وعالمياً.


إنجازات

قدم راشد الكوس تعريفاً بمشروع «ثقافة بلا حدود»، واستعرض أبرز إنجازاته ومبادراته، ومنها «مكتبة في كل بيت»، و«الحافلة المتنقلة»، مؤكداً أن المشروع تمكّن من جعل المكتبة جزءاً رئيساً ومهماً من كل بيت في مختلف مناطق إمارة الشارقة، ونجح في توثيق الصلة بين الكتب وأفراد المجتمع، من خلال حملاته المستمرة للتشجيع على القراءة.

وأعربت عن سعادتها بالمشروعات الثقافية التي تنفذها دولة الإمارات بشكل عام، وإمارة الشارقة بشكل خاص، التي تسهم في تشجيع مختلف الفئات على القراءة وحب الكتاب.

وعرضت مروة عبيد العقروبي، أهم المبادرات التي أطلقها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين في الأعوام الأخيرة، ومنها مبادرة «اقرأ، احلم، ابتكر»، التي أطلقها المجلس لدعم قدرات الأطفال واليافعين على القراءة والكتابة والابتكار والإبداع.

واستعرضت العقروبي فكرة مشروع «كتب صنعت في الإمارات»، الذي ينظمه المجلس، بالتعاون مع معهد جوته الألماني، ويسعى من خلاله إلى الارتقاء بصناعة كتاب الطفل في دولة الإمارات، وأكدت أن المشروع أسهم في إنتاج كتب عالية الجودة، شكلاً ومضموناً، فاز بعضها بجوائز تقديرية، عربياً وإقليمياً وعالمياً، كما ساعد المشروع على تطوير خبرات ومهارات المؤلفين والرسامين الإماراتيين المهتمين بكتب الأطفال. وقالت: «تأتي هذه الزيارة في إطار تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين، والرغبة في تبادل الخبرات، حيث تمتلك الكويت تجربة رائدة على الصعيد الثقافي. وجاءت الزيارة لتعزز التعاون بيننا، وتسهم في تنفيذ مزيد من المشروعات المميزة في هذا المجال، في ظل اهتمام إمارة الشارقة بالتعريف بمبادراتها الثقافية في مختلف دول العالم». وأضافت أن «الكويت تتطلع إلى تطبيق مشروع (كتب صنعت في الإمارات) بنسخة كويتية، بالتعاون مع المجلس الإماراتي لكتب اليافعين ومعهد جوته، حيث أبدى الوفد الإماراتي استعدادته للتعاون مع المؤسسات الكويتية في تطبيق المشروع خلال العام الجاري».

وأشار مدير عام مشروع ثقافة بلا حدود إلى رغبة المشروع في تعزيز تعاونه مع الجهات المعنية بالقراءة والكتاب في الدول العربية، لتبادل الخبرات والآراء حول أفضل الطرق التي يمكن اتباعها لتشجيع مختلف أفراد الأسرة العربية على القراءة، وأضاف: «يسعى مشروع ثقافة بلا حدود إلى التعريف بأنشطته خارج حدود دولة الإمارات، لتعميم تجربته في مختلف الدول العربية، بما يتوافق مع الدور الريادي لإمارة الشارقة في دعم الثقافة، محلياً وعربياً وإقليمياً». وزار وفد الشارقة المكتبة الوطنية بالكويت، واطلع على قسم الأطفال في المكتبة، وتعرف على أبرز الأنشطة التي تنظمها المكتبة لتشجيع الأطفال على القراءة. كما التقى الوفد المهندس علي حسين اليوحة، الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت، وتعرف منه إلى دور المجلس وأنشطته في دعم الثقافة العربية، من خلال الإصدارات الدورية التي يرفد بها القارئ العربي، إلى جانب الأنشطة الكثيرة التي ينظمها في دولة الكويت.

طباعة