صبي يتناسى «السرطان» ويصبح قائداً للشرطة ليوم واحد

جايفون خلال «المؤتمر الصحافي». أرشيفية

حقق صبي في التاسعة من العمر، يخضع لعلاج طويل من السرطان، حلمه وأصبح قائداً للشرطة في مدينة ديترويت الأميركية طوال يوم كامل.

وأفادت وسائل إعلام أميركية أن جايفون فيلتون (تسع سنوات)، لطالما أراد منذ كان أصغر سناً أن يدخل إلى الشرطة ليكافح الجرائم ويلاحق المجرمين، وقد حرص مستشفى يتلقى فيه العلاج من سرطان قوي شُخّصت إصابته به، على تحقيق حلمه ولو ليوم واحد.

وأوضحت أن المستشفى نسّق مع الشرطة بديترويت، لمساعدة الصبي على تمضية يوم لا ينساه في حياته، ويساعده على تحمّل آلامه نتيجة علاجه المستمر.

يشار إلى أن فيلتون دخل إلى المستشفى في أبريل الماضي لتلقي علاج ما كانت عائلته تعتقد أنه فيروس في المعدة، ليتبين أنه مصاب بسرطان أبقاه في غرفة العناية الفائقة طوال شهر كامل، ويستدعي خضوعه لعلاج كيميائي لثلاث سنوات.

يذكر أن صحة الصبي تتطلب بقاءه داخل منزله بعيداً عن أي جراثيم، وقد حُرم من الذهاب إلى المدرسة طوال هذه السنة.

لكن الصبي عاش يوم أحلامه يوم ارتدى زي قائد الشرطة، وقام بجولة في سيارة الشرطة، قبل أن يركب مروحية، ويحط في مقرها الرئيس؛ إذ التقى قائد الشرطة جيمس كريغ، وأدّى اليمين، واطّلع على كيفية العمل، كما عقد مؤتمراً صحافياً، متناسياً مرضه.

وقالت والدة الصبي، أماندا كلينسكايلز، إنه ما إن علم ابنها بهذه المغامرة حتى امتلأ حماسة ونسي مرضه.

طباعة