برنامج مسابقات مبتكر تبث أولى حلقاته اليوم

«The Cube».. على شاشة «تلفزيون دبي»

من أجواء البرنامج الجديد. من المصدر

اعتبر مدير تلفزيون دبي، علي خليفة الرميثي، أن برنامج المسابقات المبتكر «The Cube»، الذي ستبث أولى حلقاته مساء اليوم على شاشة تلفزيون دبي وقناة دبي إتش دي، يعد من أكثر البرامج حرفية من ناحية فريق الإعداد والمؤثرات القادمة من المملكة المتحدة، إلى جانب تقنية التصوير عالية الدقة والوضوح (HD)، التي تم اعتمادها أخيراً في البرامج التي يتم إنتاجها في مؤسسة دبي للإعلام.

ودعا الجمهور المحلي والعربي إلى متابعة الحلقة الأولى من البرنامج، معرباً عن ثقته بنجاح البرنامج الذي تم تصويره في «مدينة دبي للاستديوهات»، في أول تعاون بين المدينة الإنتاجية المتكاملة ومؤسسة دبي للإعلام.

وأشار إلى أن «البرنامج بنسخته العربية، والذي تمتلك مؤسسة دبي للإعلام حقوق الملكية الفكرية والحصرية عن النسخة الإنجليزية الرائجة، يندرج في إطار برامج المسابقات ذات الإنتاجات الكبيرة من ناحية الشكل والمضمون، وهذا ما سيلاحظه الجمهور على شاشة تلفزيون دبي منذ اللحظة الأولى».

من جهتها، أكدت مديرة الإنتاج البرامجي في تلفزيون دبي، مزنة راشد السركال، أنه «لا اختلافات تذكر في النسخة العربية مقارنة بالنسخة الإنجليزية، من ناحية الديكور والألعاب والمؤثرات الخاصة، بل على العكس تتميز هذه النسخة بالإمكانات الإنتاجية الضخمة التي قامت مؤسسة دبي للإعلام بتوفيرها، من خلال الاستعانة بالاستديوهات الكبيرة الموجودة في مدينة دبي للاستديوهات، والتي تعد من أكبر الاستديوهات في منطقة الشرق الأوسط».

ولفتت إلى المشاركة المتميزة لعدد من النساء من الكويت والأردن والسعودية ومصر ولبنان، واللواتي برعن في مجموعة من الألعاب الصعبة التي تحتاج إلى تركيز عال لم يفلح عدد من المشاركين الذكور في اجتيازها، وذلك تحت إدارة المخرج ميشيل صليبا، الذي يتولى إخراج البرنامج الجديد.

وقالت إن اختيار «The Cube» تم بناء على النجاحات الكبيرة التي حققها في النسخة الإنجليزية، وسيتابع الجمهور العربي النسخة العربية التي ستتميز بالإيقاع السريع والألعاب الجديدة المبتكرة، إلى جانب أحدث التقنيات المستخدمة في الإنتاج والتصوير، مثل كاميرات التصوير عالية الدقة، التي يبلغ عددها 90 كاميرا تم وضعها على جسر خاص لالتقاط صور متتابعة وبطيئة ترصد ما يتم عبر المكعب الزجاجي، من لحظات وتفاصيل شائقة، والتي لم يتم تقديمها من قبل في أي برنامج مسابقات تلفزيون حول العالم، على اعتبار أن هذه التقنية تستخدم عادة في الأفلام السينمائية ذات الإنتاجات العالية الكلفة مثل فيلم ماتريكس في جزئه الأخير.

من جهته، أعرب، مقدم البرنامج الجديد، المذيع التونسي ظافر العابدين، عن تحمسه لمجموعة الألعاب التي يتم تقديمها عبر حلقات البرنامج، والتي قام باختبارها مع فريق العمل، كذلك مجموعة المشاركين من مختلف الدول العربية الذين يشكلون، على حد تعبيره، موزاييك عربي بامتياز لكل الثقافات والأحلام والطموحات التي ستتجلى بكل وضوح عبر مراحل البرنامج المتعددة، والخطوات التي تزداد توتراً وصعوبة أمام ضغط الجمهور والحافز المادي الذي يزداد بعد اجتياز كل مرحلة، للوصول إلى المرحلة الأخيرة والفوز بمبلغ 250 ألف درهم.

طباعة