الصحافة الفرنسية: علاقة هولاند مع غاييه «كارثية»

هولاند لم يستطع حماية حياته الشخصية عن الأنظار. أرشيفية

اعتبر كتاب الافتتاحيات في الصحف الفرنسية أمس، أن الكشف عن العلاقة المفترضة بين فرنسوا هولاند والممثلة جولي غاييه قد جاء «في اسوأ وقت» بالنسبة للرئيس، واصفين اياها بأنها «كارثية» او «مقلقة» على الأقل.

وعمدت صحافة المناطق الى نشر اعداد كبيرة من التعليقات، أما الصحف الوطنية فاختارت التطرق الى الموضوع من الناحية الإخبارية.

وأعربت صحيفة «ليبيراسيون» اليسارية عن اسفها لأن ما نشرته مجلة «كلوسر»، «يمحو حدودا بين العام والخاص كان يفترض ان تبقى بعيدة عن الإعلام».

وأعربت صحيفة «لو باريزيان/اوجوردوي» على صدر صفحتها الاولى عن «استيائها»، «وعبرت عن الأمل في ان يستفيد رجال السياسة من هذه المسألة ليتوقفوا عن افساح المجال لصحافة المشاهير للخوض في تفاصيل حياتهم».

وعلى غرار جميع صحف المناطق، اشارت صحيفة «لو ريبيبليكان لوران» الى أن هذه المسألة «لطخت بداية السنة الجديدة لفرنسوا هولاند»، وفي الدرجة الاولى مؤتمره الصحافي المرتقب في 14 يناير.

وحدها صحيفة «لا نوفيل ريبيبليك» قالت انه ليس من الأكيد ان ما قامت به المجلة الشعبية «سيسيء الى فرنسوا هولاند الذي وصلت نسبة تأييده الى ادنى المستويات. فإن هذه المسألة يمكن ان تعطيه شيئاً من البعد الإنساني».

ورأت صحيفة «الالزاس» ان هذه المسألة هي «من كل الجوانب كارثية لفرنسوا هولاند». وأضافت «كان يظنه الفرنسيون مأخوذاً بمهماته ويكرس كل وقته لإصلاح شؤون البلاد».

 

 

طباعة