اعتقال أميركي يبيع"أدمغة بشرية"عبر الإنترنت

ذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أن الشرطة الأميركية اعتقلت شخصاً من" إنديانابوليس"، بسبب سرقة أكثر من 60 مخاً بشرياً من متحف التاريخ الطبي الهندي، وعرضها للبيع عبر الإنترنت.

وقالت الصحيفة " ان ديفيد تشارلز (21 عاماً)، قضى عاماً في التسلل، لسرقة الأدمغة، وأنسجة أخرى محفوظة بمخزن المتحف".

وأضافت الصحيفة "يضمّ المتحف بقايا ما يقرب من ألفين من المرضى، الذين جرى تشريحهم بين عاميْ 1890 و 1940، فيما كان يعرف آنذاك بمستشفى الدولة المركزية، لعلاج الاضطرابات النفسية والعقلية".

ووفقاً لوثائق المحكمة فإن "تشارلز" ذهب لبيع الأدمغة من خلال مزاد عبر موقع إلكتروني معروف، مخالفاً لسياسية الشركة المالكة للموقع، بشأن حظر بيع البشر أو الأعضاء البشرية.

ولم يكتشف مدير المتحف السرقة، إلا بعد أن تلقى اتصالاً، الشهر الماضي، من رجل من كاليفورنيا، يبلغه بأنه اشترى ستة أدمغة بشرية تابعة للمتحف بمبلغ 600 مليون دولار بالإضافة إلى 70 دولارا،ً مصاريف الشحن.

واشتبه الرجل، وهو أحد هواة جمع المواد الغريبة، في المشتريات عندما لاحظ ملصقاً على البرطمانات المحفوظة فيها الأدمغة، ما دفعه للاتصال بمدير المتحف وإبلاغ الشرطة.

طباعة