الشارقة تودّع 2013 بالألعاب النارية

صورة

شاركت القصباء، الوجهة السياحية والترفيهية الأبرز في الشارقة، زوارها فرحة العام الجديد، بتنظيم عرض مبهر للألعاب النارية ليلة الأول من يناير، انعكست ألوانه على مبانيها ومرافقها وقناتها المائية لتزيدها تألقاً وبهجة.

وشهدت القصباء إقبالاً كبيراً من الجمهور الذي توافد عليها مساء يوم 31 ديسمبر الماضي، وقبيل ساعات من استقبال العام الجديد، والذين احتشدوا، صغاراً وكباراً، ومن الجنسيات كافة، في أروقتها ومطاعمها ومقاهيها استعداداً لقضاء الساعات الأخيرة من عام 2013 مع الأهل والأصدقاء، ولمتابعة عرض الألعاب النارية الذي دأبت القصباء على تنظيمه في هذا اليوم من كل عام، تعبيراً عن الفرحة بالعام الجديد.

وانطلقت الألعاب النارية في سماء القصباء في تمام الساعة 12 من منتصف الليل، معلنة بدء عام 2014، لترسم بألوانها وأشكالها التي زينت السماء ابتسامة جميلة على وجوه الزوار الذين تبادلوا التهاني وعبّروا عن أمنياتهم بأن يكون العام الجديد عام خير وسعادة ورخاء لكل شعوب العالم. وتعتبر القصباء من أبرز الوجهات الثقافية والترفيهية والسياحية في إمارة الشارقة والمنطقة، ووجهة عائلية متميزة تقدم باقة من الفعاليات والمرافق والمنشآت التي تلبي تطلعات كل أفراد العائلة.

استقبلت واجهة المجاز المائية، إحدى الوجهات السياحية والترفيهية الرائدة في الشارقة، العام الميلادي الجديد، بعروض الألعاب النارية الخلابة، على أنغام موسيقى نافورة الشارقة، راسمة البهجة والسعادة على وجوه الجمهور الكبير الذي سهر حتى ساعة متأخرة من يوم أمس الثلاثاء مودعاً العام الماضي، ومستقبلاً عام 2014.

وقبيل منتصف الليل ارتسم عداد رقمي من أشعة الليزر على نافورة الشارقة، مطلقاً العد التنازلي لانتهاء عام 2013، واستقبال العام الجديد، على وقع صيحات الجمهور الذي امتلأت به مرافق واجهة المجاز المائية، وهم يعبّرون عن فرحتهم وسعادتهم بعام 2014، بترديد أرقام الثواني الأخيرة المتبقية للعام الجديد، قبل انطلاق الألعاب النارية لتشارك الزوار والسياح فرحتهم.

وشهدت واجهة المجاز المائية مساء الثلاثاء إقبالاً كبيراً من العائلات والأفراد الذين قرروا الاحتفال بالعام الجديد مع الأهل والأصدقاء، مستفيدين من الموقع المميز للمنطقة وسهولة الوصول إليها، ومفضلين قضاء وقت ممتع في أحد المطاعم والمقاهي الراقية الموجودة فيها، والتي تقدم أطباقاً ومشروبات من العديد من دول العالم، على وقع العروض الفنية والموسيقية المبهرة لنافورة الشارقة، التي تطل عليها مرافق واجهة المجاز المائية كافة. وكانت واجهة المجاز المائية قد نظمت برنامجاً حافلاً من النشاطات والفعاليات خلال عام 2013، شملت باقة عروض رمضان والعيد التي كان أشهرها العرض السينمائي الحصري على نافورة الشارقة للطفلة حلا الترك، وعروض فريج السينمائية، وبرامج مركز ألوان المتنوعة، وعرض «قيثارة الأرض» للفنان الأميركي وليام كلوز، وعروض الألعاب المائية البهلوانية، والعروض الكوميدية الجوالة، وفعالية «ثورة الكورفيت»، التي وفرت جميعها للعائلات والزوار أجواء ممتعة حافلة بالمرح والتسلية.

طباعة