يبدأ بثّها اليوم على الموجة «93 FM»

«إذاعة دبي» بحُلّة جديدة

المدير التنفيذي لقطاع التلفزيون والإذاعة، في مؤسسة دبي للإعلام: أحمد سعيد المنصوري.

أعلنت مؤسسة دبي للإعلام إعادة إطلاق «إذاعة دبي» بحلة جديدة وباقة برامج متنوعة، وذلك ابتداء من صباح اليوم على الموجة «93 FM»، بالإضافة إلى البث الفضائي عبر «الستالايت».

وقال المدير التنفيذي لقطاع التلفزيون والإذاعة، في مؤسسة دبي للإعلام، أحمد سعيد المنصوري، إن «إعادة إطلاق الإذاعة العريقة، التي واكبت جمهور المستمعين منذ عام 1969م، تعد إضافة نوعية إلى مسيرة الإعلام الإماراتي، الذي تميز منذ انطلاقته بالموضوعية والجماهيرية، اللتين أسهمتا في انتشار مختلف قنواته ومؤسساته، على المستوى المحلي والعربي، في الوقت الذي أسهمت فيه مؤسسة دبي للإعلام بتقديم نموذج إعلامي متطور، يتماشى مع روح العصر، ومع التطورات والنهضة العمرانية والإنسانية، التي شهدتها منطقة الخليج العربي بشكل خاص، والعالم العربي بشكل عام».

عمل جماعي

عودة «إذاعة دبي» بحلتها وثوبها الجديدين، تتويج لجهود فرق العمل العاملة في مؤسسة دبي للإعلام، ونتيجة عمل فريق جماعي محترف، أخذ على عاتقه التميز والإبداع، ليكون نافذة جذب جديدة تضاف إلى مختلف برامج قنوات المؤسسة وشكلها العام، وتحدياً آخر لإضافة المزيد من الإبداع في المستقبل.

وأشار إلى رؤية «دبي للإعلام»، المتمثلة في أعلى مستويات الريادة، المرتكزة على الابتكار والجودة، مواكبة للغايات الاستراتيجية لحكومة دبي، من خلال تكريس مجموعة من القيم المؤسسية، كالحرص على تقديم خدمات إعلامية متميزة ذات معايير وجودة عالية وصدقية تامة، إلى جانب تطوير جودة وتنوع الخدمات الإعلامية، حرصاً على إرضاء المتلقي المحلي والعربي، من خلال تطبيق أعلى معايير الجودة العالمية، من دون إغفال أهمية اختيار أفضل العناصر الإعلامية، وتطبيق أفضل التقنيات العالمية، لتلبية احتياجات جميع فئات جمهور مؤسسة دبي للإعلام، وكسب ثقتهم، مشيراً إلى أن عناصر النجاح متوافرة لدى الوسيلة الإعلامية الجديدة، التي تتكامل مع منظومة القنوات التلفزيونية والإذاعية والصحافية في المؤسسة، والتي أثبتت على مدار السنوات الماضية نجاحها وتميزها، وقدرتها على تطوير مضامينها الإعلامية، بلغة تتماشى مع متطلبات الجمهور وإيقاع الحياة المتسارعة.

واعتبر أحمد المنصوري أن عودة «إذاعة دبي» بحلتها وثوبها الجديدين، تتويج لجهود فرق العمل العاملة في مؤسسة دبي للإعلام، ونتيجة عمل فريق جماعي محترف، أخذ على عاتقه التميز والإبداع، ليكون نافذة جذب جديدة تضاف إلى مختلف برامج قنوات المؤسسة وشكلها العام، وتحدياً آخر لإضافة المزيد من الإبداع في المستقبل، متوجهاً بالشكر إلى إدارة مؤسسة دبي للإعلام، وعلى رأسها نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمؤسسة دبي للإعلام، سامي القمزي، وإلى جميع مديري القنوات والإدارات، على دعمهم المتواصل وجهودهم الكبيرة، لتقديم الإذاعة الجديدة وفق أعلى معايير التميز، من الناحية الهندسية والتقنية والبرامجية، ترجمة لمنهجية الإبداع المتبعة في المؤسسة، التي ستظل علامة فارقة، تميز مختلف قنوات مؤسسة دبي للإعلام.

طباعة