استقطبت أكثر من مليون زائر خلال ‬17 عاماً وعرضت مليوني قطعة

«واحة السجاد والفنون».. ‬170 ألف سجادة يدوية الصنع

المعروضات من السجاد اليدوي الفاخر وتم تنفيذها في أشهر المصانع في العالم. من المصدر

افتتح رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة سلطان أحمد بن سليم، أول من أمس، فعاليات الدورة الثامنة عشرة لواحة السجاد والفنون ‬2013، التي تنظمها جمارك دبي في مركز دبي التجاري العالمي، كواحدة من الفعاليات الرئيسة لمهرجان دبي للتسوق.

وشهد حفل الافتتاح إبراهيم صالح، المنسق العام للمهرجانات في مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري، ويوسف السهلاوي، مدير تنفيذي أول الشؤون المؤسسية بجمارك دبي، وعدد من المسؤولين في كل من جمارك دبي ومؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري الجهة المنظمة لمهرجان دبي للتسوق، وممثلو وسائل الإعلام.

وتقام الواحة هذا العام على مساحة ‬7000 متر مربع في قاعة زعبيل ‬3 بمركز دبي التجاري العالمي، وتعرض فيها نحو ‬170 ألف سجادة يدوية الصنع، وتستمر فعالياتها حتى يوم ‬14 يناير الجاري، وذلك بمشاركة نحو ‬50 شركة تعرض قطعاً من السجاد اليدوي الفاخر الذي تمت حياكته في أشهر مناطق صناعة السجاد اليدوي في العالم مثل إيران، وأفغانستان، وتركمانستان، والهند.

وأعرب سلطان بن سليم عن شكره لمؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري والدور الذي يلعبه مهرجان دبي للتسوق على صعيد الحركة السياحية بدبي واستقطابه للزائرين من مختلف أرجاء العالم، مضيفاً «نحن فخورون بتنظيم جمارك دبي هذا المعرض منذ انطلاق الدورة الاولى لمهرجان دبي للتسوق عام ‬1996، إذ يسهم في تعزيز الحركة التجارية والاقتصادية في مجال السجاد في هذا الوقت من العام، نظراً لاستقطابها قطع السجاد النفيسة والنادرة التي تم جلبها من أشهر مناطق صناعة السجاد اليدوي حول العالم، وتستقطب المهتمين بهذا النوع من الأعمال اليدوية الرائعة، وسيعزز انتقالها هذا العام إلى مركز دبي التجاري العالمي، مكانتها كأكبر وجهة للسجاد المصنوع يدوياً في العالم من حيث عدد السجاد المعروض، الذي يصل في الدورة الجديدة إلى نحو ‬170 ألف سجادة، في ظل حرص عدد كبير من التجار على المشاركة فيها سنوياً، منذ وقت طويل، بما يعكس أهمية الحدث بالنسبة لأعمالهم وتأكيد الشراكة الحكومية مع القطاع الخاص، الذي يعد واحداً من الاهداف الاستراتيجية الحكومية».

من جانبه، أشاد إبراهيم صالح بحسن تنظيم جمارك دبي لواحة السجاد والفنون، وقال إنها إحدى أهم الفعاليات الرئيسة والمستمرة لمهرجان دبي للتسوق منذ انطلاقته لأول مرة في عام ‬1996، وأصبح كثير من زوار المهرجان ينتظرون إقامتها لما تضمه من نوعية راقية وموثوقة بها من السجاد اليدوي.

وأضاف «لاشك أن معروضات الواحة الفريدة من نوعها، التي تعد من أروع وأفخم قطع السجاد المصنوع يدوياً على مستوى العالم، تنسجم تماماً مع شعار المهرجان لهذا العام، وهو (دبي أروع في مهرجانها)، إذ نهدف إلى أن نقدم مدينة دبي بأبهى صورها من خلال فعالياتنا المتنوعة، وواحة السجاد والفنون تأتي في مقدمة هذه الفعاليات».

وينسجم تنظيم جمارك دبي لواحة السجاد والفنون، مع واحد من أهدافها الاستراتيجية، المتعلق بالعمل على تعزيز التنمية الاقتصادية، حيث تلعب الواحة دوراً مهماً في تنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية في هذا التوقيت من العام، وتسهم في جذب استثمارات خارجية لكبار مصنعي السجاد اليدوي حول العالم. وتجاوزت مبيعات الواحة منذ بدء تنظيمها في عام ‬1996 وحتى دروة العام الماضي ‬1.5 مليار درهم، وعرضت فيها نحو مليوني سجادة، وزارها على مدى الـ‬17 عاماً أكثر من مليون شخص.

طباعة