تلميذ ميت يعود إلى المدرسة

قال تلميذ في ولاية إنديانا الأميركية، إن مجهولاً استخدم هاتفه المفقود لإرسال رسائل نصية قصيرة من جهازه إلى أصدقائه ومعلميه ينبئهم فيها بأنه توفي.

وذكرت صحيفة «إنديانابوليس ستار» الأميركية، أن مايكل سينكفيلد (14 عاماً)، فقد هاتفه يوم الجمعة، وقد تلقّى كثير من رفاقه ومعلميه رسائل نصيّة قصيرة من جهازه ليل الأحد، تزعم بأنها من والده، وتقول إن ابنه قد توفي بحادث سير.

وانتشرت الأخبار بسرعة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ما أحدث صدمة عند صعود سينكفيلد إلى الحافلة الإثنين ليتوجّه إلى المدرسة. وقال الشاب «عندما صعدت إلى الحافلة صباحاً كان الناس ينظرون إليّ بفرح، وبعضهم شرع بالبكاء، فسألتهم ما الخطب؟ فأخبروني ما حصل». وقالت والدته إنها تلقّت اتصال تعزية صباح الإثنين من مدير المدرسة روب هوسينغ، الذي عاد واتصل لاحقاً معتذراً.

وذكر الشاب أن من أخذ هاتفه غيّر كلمة المرور لحسابه على موقع «فيس بوك»، وبالتالي بات هو غير قادر على إخبار رفاقه بأنه فقد جهازه.

وقالت العائلة إنها لا تعرف من وراء هذه «المزحة».

طباعة