«الركود» يقوي زيجات أميركية

أظهر استطلاع أميركي جديد أن الركود الاقتصادي الحاصل في البلاد عزز علاقة ربع الأزواج ببعضهم بعضاً.

وذكر موقع «هلث داي نيوز» الأميركي أن الاستطلاع الذي أجراه الباحثون في جامعة «فيرجينيا» بيّن أن الركود الاقتصادي «عمّق» علاقة الزواج بين 29٪ من الأميركيين الذين شملهم الاستطلاع. وقال 38٪ ممن كانوا قرروا الانفصال قبل الأزمة الاقتصادية، إنهم فضلوا البقاء معاً، على الأقل بشكل مؤقت، بسبب الركود الحاصل في الاقتصاد.

وقال المدير برادفورد ويلوكس، من جامعة «فيرجينيا»، إن «بعض الأشخاص يتأذّون من الوضع المالي الصعب بطرق لها أثر طويل الأمد، والبعض الآخر من الناس يقدرون على التغلب على المصاعب ويصبحون أقوى، وأظن أن هذا ما يحصل مع الزواج حالياً».

وشمل الاستطلاع الذي أجري بين ديسمبر ويناير الماضيين 1197 متزوجاً أميركياً راوحت أعمارهم بين 18 و45 عاماً، وقال 5٪ إنهم كانوا يفكرون في الانفصال قبل الأزمة الاقتصادية التي حلت بالبلاد عام .2008

وأشار الباحثون إلى أنه من غير المعروف كم من الزيجات تم المحافظة عليها، لكن معدل الانفصال في الولايات المتحدة انخفض 7٪ بين عامي 2006 و.2009

طباعة